الرقة بوست ـ عروة المهاوش

بتصريح من عضوةالمجلس التأسيس للنظام الفدرالي الديمقراطي لشمال سوريا  “نعمت آغا” لوكالة أنباء “هاوار” قالت : إن الهدف من التقسيمات الإدارية الجديدة في شمال سوريا هو تنظيم المجتمع والحد من البيروقراطية، وأكدت أن إدارة كل إقليم ستكون مستقلة، وستبقى تحت مظلة فدرالية شمال سوريا اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً. وأشارت إلى أنه يمكن ضم الرقة إلى فدرالية شمال سوريا كإقليم رابع إذا أراد أهلها ذلك..!!

موضحة أن الفدرالية هي الحل السياسي الأمثل “للأزمة السورية” من وجهة نظرها وليست ثورة على الظلم والإستبداد بكامل اشكاله .

وأوردت أن ادارة كل اقليم ستكون مستقلة عن غيرها آخذين بعين الاعتبار الخصوصية الجغرافية لكل اقليم لكنها ستبقى موحدة سياسيا وعسكريا واقتصادياً تحت مظلة فيدرالية شمال سوريا .

وتابعت حديثها بالقول “بعد الانتهاء من تحرير الرقة وإدارتها من قبل أبناء المنطقة ودراسة مشروعنا والاعتماد عليه .

وحول كيفية انتخاب المجالس في فدرالية شمال سوريا، نوهت نعمت آغا إلى أن نسبة المرأة ستكون مناصفة مع الرجل، 60بالمئة انتخاب 40 بالمئة توافق ، مع ضمان تمثيل المرأة بنسبة 50%”.

وأشارت نعمت آغا أن المجلس سيتم انتخابه  من القاعدة إلى الإدارة بشكل هرمي وقالت “التحضيرات جارية الآن حيث سيبدأ انتخاب الكومينات في الشهر القادم ومن ثم انتخاب البلدات والنواحي والمقاطعات وأخيراً انتخاب مجلس الشعوب في الإقليم ومؤتمر الشعوب الديمقراطي في الفيدرالية، بهذا الشكل الهرمي من القاعدة للوصول إلى الإدارة العليا”.