أوقفت السلطات التركية في ولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد، اليوم السبت، خلية اغتيالات تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي، بحسب مصادر أمنية.

وبحسب المصادر، فإنّ “الخلية تتكون من 3 إرهابيين، مكلفين بقتل أشخاص يقومون بأنشطة مضادة للتنظيم”.

وأوضحت المصادر أنّ “البحث عن الخلية بدأ عقب اغتيال شخص داخل سيارته بالولاية (لم تكشف الجهات الأمنية عن جنسيته) في 21 تموز/ يوليو الماضي، من قِبل شخصين كانا يستقلان دراجة نارية”.

وفي هذا الإطار، أطلقت قوات الأمن حملة مداهمة متزامنة في ولايات غازي عنتاب، وشانلي أورفة، وملاطيا، تمكنت بموجبها من القبض على الإرهابيين الثلاثة (بنيامين حلاق، محمود الحمود، محمود الجراح)، وضبط أسلحة استخدموها في عملية الاغتيال”.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الثلاثة سبق وأن دخلوا الأراضي التركية بطرق غير قانونية، قادمين من محافظة الرقة شمال سوريا.

وعقب إتمام الإجراءات اللازمة بحق الموقوفين في مديرية أمن شانلي أروفة، أحيلوا إلى المحكمة المناوبة التي قررت حبسهم على ذمة التحقيق.

في سياق متصل، أوقفت السلطات 4 أتراك و5 سوريين، في ولاية هطاي جنوبي البلاد، في إطار حملة ضدّ “داعش”، بحسب المصادر نفسها.

وأوضحت المصادر أن توقيف الأشخاص التسعة جاء عقب حملة أمنية لفرق مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية أمن الولاية الحدودية مع سوريا، وشملت مدينتي إسكندرون وأنطاكيا ومنطقتي ييلاداغي وبلن.

وأضافت أنّ الموقوفين “يُشتبه بقيامهم بعمليات لصالح التنظيم الإرهابي، وتأمين عبور أشخاص إلى تركيا بطرق غير شرعية”.

المصدر: تركيا بوست