الرقة بوست ـ إياس دعيس

تعرضت مدينة الرقة في اليومين الماضيين لمئات الغارات الجوية والقذائف المدفعية من قبل طائرات التحالف الدولي ومدفعية ميليشيا صالح مسلم، استطاعت الميليشيا على اثرها من التقدم في المدينة في كل من: نزلة شحادة جنوب المدينة وصولاً إلى ساحة مبنى دار الحكومة، وفي منطقة الفروسية و مساكن الادخار غرب المدينة ، وأحياء الرقة القديمة وأجزاء من حي رميلة وصولاً إلى الجامع القديم شرق المدينة .

هذا وتشهد مدينة الرقة حالياً وضعا إنسانيا صعبا جداً في ظل القصف الذي لا يتوقف من قبل مدفعية ميليشيا صالح مسلم ، وطائرات التحالف الدولي مستهدفة حي الفردوس والثكنة والأماسي وحديقة المرور وحارة البدو وشارع 23 شباط ودوار الدلة مخلفة عشرات الشهداء من المدنيين والجرحى .

حيث يفتقر الأهالي المحاصرون من قبل تنظيمي داعش وميليشيا صالح مسلم إلى الغذاء والدواء ، ولأدنى مقومات الحياة والعيش ، وخروج كافة المشافي عن الخدمة بعد قصف ميليشيا صالح مسلم بالمفعية الثقيلة القسم المتبقي من المشفى الوطني، ولا يوجد كهرباء ، ولا مياه ، ولأي مادة غذائية ولا حتى محروقات .

ويعاني الأهالي أثناء عملية خروجهم من المدينة حالياً من ألغام داعش التي يزرعها في كل منطقة ينسحب منها ، مخلفاً عدد من الشهداء المدنيين الذين وقعوا ضحية الألغام ، وهم بالكاد يستطيعون الهرب من قناصة وقبضة داعش ، ثم قناصة ميليشيا صالح مسلم .

ولا يزال تنظيم داعش يلجأ إلى استخدام العربات المفخخة باعتبارها آخر أسلحته المتبقية.