الرقة بوست ـ إياس دعيس

بعد التقدم الذي أحرزته ميليشيات صالح مسلم داخل مدينة الرقة وحصر تنظيم داعش في الاحياء الشمالية للمدينة في منطقة دوار الدلة ومؤسسة المياه ومديرية الكهرباء وحارة البدو والحديقة البيضة حتى سكة القطار ومبنى الصوامع ، حيث أصبح تنظيم داعش محاصر فيها بشكل كامل ، قامت ميليشيا صالح مسلم بالتراجع أمام التنظيم بعد توجيه كلمة من زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادي” يحث فيها عناصره على الثبات والقتال .

وقام عناصر تنظيم داعش بالتقدم في عدة محاور وخصوصاً بعد الهجوم الذي شنه على قرية رقة السمرة والتي تقع شرق المدينة وعلى أطرافها والذي قتل فيها أكثر من 20 مقاتل من ميليشيات صالح مسلم ، استطاعت الميليشيات لاحقاً السيطرة عليها وقتل عناصر داعش ، وتقدم التنظيم داخل المدينة في محور شارع تل ابيض وسط المدينة وصولاً حتى صيدلية الخضر وأجزاء من منطقة الفردوس والمشفى الوطني وحارة الجميلي وحي رميلة  .

ولا تزال الاشتباكات حتى الآن بالتزامن مع قصف طائرات التحالف الدولي والمدفعية في مناطق تقاطع 23 شباط مع شارع تل ابيض ، والمجمع الحكومي وحديقة الرشيد وبجانب بوابة الملعب البلدي من جهة الفردوس ، وشرق شارع القطار ، وشرق المدينة بجانب العيادات الشاملة ، وشمال المدينة من جهة مفرق حزيمة .

هذا ويقدر عدد المدنيين المحاصرين تحت سيطرة داعش داخل المدينة تقريباً بـ 8000 مدني ، وهم عرضة لقصف طائرات التحالف الدولي ومدفعية قسد وقناصة داعش ، ويفتقرون إلى الغذاء والماء والدواء بشكل كامل .

ووصلت نسبة دمار مدينة الرقة من أبنية ومنازل وأسواق وبنية تحتية حتى 90% ولا يزال التدمير الممنهج من قبل تنظيم داعش وميليشيا صالح مسلم وقوات التحالف الدولي مستخدمين فيها شتى أنواع الأسلحة والمتفجرات .