الرقة بوست ـ إياس دعيس

بعد التقدم الذي أحرزته ميليشيات صالح مسلم في الرقة والتي أصبح ما يقارب 85 % من المدينة تحت سيطرتها تراجعت في بعض الأحياء وسط المدينة، ولا يزال تنظيم داعش يتحصن ضمن المناطق الشمالية لأحياء مدينة الرقة، معتمداً على هذه الأحياء الخاضعة لسيطرته التي تعتبر آخر معاقله في مدينة الرقة.

الأنباء الواردة تقول إن تنظيم داعش قد تقدم في اليومين الماضيين في منطقة الفردوس ودوار النعيم والأماسي ودوار الدلة وأجزاء من شارع تل أبيض والمشفى الوطني، ومنطقة التوسعية مستغلاً العامل الجوي حينها، حيث كان الجو مغبراً ، فيما لا تزال الاشتباكات على جبهة المشفى الوطني والملعب البلدي والحديقة البيضاء ودوار الدلة وجبهة شارع القطار ، بالتزامن مع قصف مدفعي وعبر طائرات التحالف الدولي للمدينة.

تحاول ميليشيا صالح مسلم السيطرة على المشفى الوطني والذي تجري معارك في محيطه منذ أكثر من 15 يوماً، كما تحاول السيطرة على دوار النعيم ودوار الدلة من أجل كسب وسط المدينة بشكل كامل، وحصر التنظيم في منطقة حارة البدو ومؤسسة المياه ومنطقة السكة وصولاً إلى حديقة الاستقلال والحديقة البيضاء، ولا يزال تنظيم داعش يعتمد على المفخخات والقناصة في صد هجمات ميليشيا صالح مسلم.

وشهدت المدينة في اليومين الماضيين أكثر من 40 غارة جوية من قبل التحالف الدولي، راح ضحيتها أكثر من 20 شهيداً من المدنيين، فيما لا يزال هناك أكثر من 5000 آلاف مدني محاصرين في المدينة يستخدمهم التنظيم دروعاً بشرية وهم عرضة لقناصة الميليشيات وداعش. ولقد صرحت الناطقة الرسمية لميليشيا صالح مسلم بأن معركة الرقة ستنتهي خلال أيام، فيما أكد قائد عسكري بأن الهجوم على مناطق داعش سوف يبدأ اليوم .