قال مسؤولان أمريكيان إن القوات الأمريكية نقلت بسلام مراهقة أمريكية حامل من سوريا إلى العراق.

وبحسب وكالة “رويترز”، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أمس 31 تشرين الأول، أن القوات الأمريكية نقلت شخصًا دون سن الثامنة عشر من سوريا إلى العراق، وأن العملية تمت بنجاح.

وقالت الوكالة إن الفتاة المعنية هي تلك التي بثت محطة الـ “CBS” الأمريكية، حديثًا معها في وقت سابق من تشرين الأول، قرب مدينة الرقة السورية، التي كانت أهم معاقل تنظيم “الدولة” في سوريا.

وتحدثت الفتاة للمحطة الأمريكية بأنها تبلغ من العمر 15 عامًا، وأن والدها من مؤيدي تنظيم “الدولة”، وهو من جاء بها إلى الرقة، وأضافت أنها من سكان ولاية كانساس الأمريكية.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) أعلنت السيطرة على مدينة الرقة، في 20 تشرين الأول الماضي، وطرد تنظيم “الدولة” منها، بالتعاون مع التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا.

أما المسؤولان الأمريكيان، اللذان فضلا عدم كشف اسميهما، فقالا إن الفتاة في عهدة مسؤولين بوزارة الخارجية الأمريكية في العراق، وستتم إعادتها إلى الولايات المتحدة دون أن يحددا موعدًا لذلك.

تزامن ذلك مع مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وإصابة 12 آخرين، عندما اقتحم سائق شاحنة طريقًا مخصصًا للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية في حي مانهاتن بمدينة نيويورك.

وجاء رد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الحادثة، اليوم عبر “تويتر” بالقول “يجب ألا نسمح لتنظيم الدولة بالعودة إلى بلادنا، بعد هزيمتهم في الشرق الأوسط”.