الرقة بوست – مازن حسون

بدء أهالي مدينة منبج شرقي حلب بإضراب شمل المحلات التجارية والاسواق وذلك احتجاجاً على ممارسات مليشيات YPGبحق المدينة وأريافها وخصوصاً التجنيد الإجباري الذي تفرضه مليشيات YPG على السكان البالغ اعمارهم من 18 حتّى 37 سنة، وإجبار الشباب على القتال في صفوفها.

وقد أُغلِقت جميع المحلات في اليوم الأول من الإضراب حتّى يتم إلغاء التجنيد الإجباري، الإضراب قوبل بالرفض من قبل مليشيات YPG إلى اقتحام بعض المحلات وتكسير أقفالها وإجبار أصحابها على افتتاحها وإنهاء الإضراب، كما قامت المليشيات بطلاء بعض المحلات التي كسروا اقفالها بالدهان. ما أعاد إضراب الكرامة إلى أذهان السكان حيث رفضت قوات النظام الإضراب وقمعته وهاجمت جميع من شارك بالإضراب.

وفي الوقت ذاته شهدت مدينة منبج استنفاراً أمنياً من قبل المليشيات وذلك خوفاً من خروج مظاهرة ضد التجنيد الإجباري في المدينة بعد خروج مظاهرات في الارياف تندد وتطالب بإلغاء التجنيد الاجباري ووقف الممارسات المسيئة.