وصل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، إلى محافظة دير الزور السورية، أمس السبت.

ونشرت وسائل إعلام مؤيدة للنظام، صورا تظهر سليماني، مرتديا زيا أسودا، في إشارة إلى حداده على وفاة والده قبل أيام.

وأظهرت الصور، قاسم سليماني إلى جوار مجموعة من مقاتلي لواء “الباقر”، وذلك بعد أيام من إعلان النظام السوري رسميا استعادة سيطرته على كامل مدينة دير الزور، بعد هزيمة مقاتلي تنظيم الدولة.

 

وقبل أيام، عقد المعارض السابق نواف البشير، أحد وجهاء “البقارة”، اجتماعا مع أقاربه، للتباحث في إمكانية توسيع اللواء.

يذكر أن لواء “الباقر” الذي تأسس عام 2014 يعتبر مليشيا رديفة لقوات النظام، ويتكون من نحو 200 عنصر، معظمهم من ريف حلب، وينتمون إلى قبيلتي “البكارة” و”العساسنة”، وخضعوا لتدريبات من قبل ضباط في الحرس الثوري الإيراني.

View image on TwitterView image on Twitter

View image on Twitter