بمشاركة كلا من الملتقى المدني للرقة ومجلة الحرمل ونقابة معلمي الرقة
الرقة بوست – عروة المهاوش
استمرارا لما بدأناه منذ 3 اسابيع خلت وقفنا اليوم الأسبوع الرابع مع يوم التضامن مع المختطفين والمعتقلين والمغيبين لدى داعش وكافة الجهات المتحاربة على الأرض السورية بما فيهم المعتقلين لدى سجون النظام .
المعتقلين الذين غابو عن أهاليهم ودفعوا حريتهم ثمناً لصرخة الحرية في الثورة السورية هم أهم قضية يجب أن تطرح وتعلن على الرأي العام وخاصة من كان مختطف من مدة تجاوزت السنوات دون معرفة مصيرهم من قبل ذويهم في فترة سيطرة داعش على مدينة الرقة رغم المطالبات الكثيرة من أهالي المدينة ومن ذويهم بالكشف عن مصيرهم .
وحين سيطرت قوات سورية الديمقراطية على مدينة الرقة والطبقة كان الأهالي يتأملون الإفصاح عن السجناء الذين وجدنهم قوات قسد في أهم تلك السجون وأكثرها أمناً لدى داعش سجن السد في مدينة الطبقة والنقطة 11 في مدينة الرقة او مايسمى سجن الملعب البلدي وحتى مشفى الأطفال التي وجد بها أكثر من 200 معتقل حينها حيث صرحت قوات سوريا الديمقراطية انهم نقلو إلى مدينة عين العرب للعلاج تحت حماية القوات الامريكية ومنذ ذلك الوقت لم نسمع أي تصريح عن اسمائهم أو مصيرهم بعد نقلهم .
لذلك نحن نحمل القوات التي سيطرت على مدينة الرقة متمثلة بقوات قسد والقوى الداعمة لها بالاضافة الى الفصائل ذات المكون العربي المسؤولية الكاملة عن حياة هؤلاء المعتقلين والمغيبين في سجون داعش سابقاً .
مستمرون في وقفتنا الأسبوعية ونطلب من السوريين في كافة دول العالم مناصرة المعتقلين والوقوف معنا كل يوم أحد في ساحات تلك الدول المتواجدين فيها .