هبة محمد – وكالات 

سقط عشرات القتلى والجرحى، مساء أمس الأحد، في انفجار قوي في مدينة إدلب السورية (شمال غرب)، الخاضعة لسيطرة المعارضة، وفق مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) قتل 25 شخصا على الأقل في انفجار استهدف مقر جماعة مسلحة في محافظة إدلب الواقعة في الجزء الشمالي الغربي لسورية مساء أمس الأحد.
وقال مصدر في الدفاع المدني أن «انفجارا عنيفاً هز شارع الثلاثين الذي يعد من أكثر شوارع المدينة ازدحاماً أمام أحد مقرات جماعة مسلحة تعرف باسم أجناد القوقاز أسفر عن مقتل أكثر من 25 شخص وعشرات الجرحى حالة بعضهم حرجة أغلبهم من النساء والاطفال نتيجة تضرر الابنية السكنية القريبة من المقر وكانت فرق الدفاع المدني والاطفاء مازالت تعمل على انتشال الجثث والجرحى واخماد الحرائق» حتى مساء أمس.
وأضاف المصدر: «لا تزال المعلومات متضاربة حول سبب الانفجار هل هي سيارة مفخخة أم قصف صاروخي استهدف مبنى يقطنه مقاتلون من آسيا الوسطى يطلق عليهم اسم أجناد القوقاز».
كما قُتل 18 مدنيا خلال يومين في غارات جيش النظام على غوطة دمشق الشرقية.
وسيطرت مجموعات مدعومة من قِبل إيران، أمس الأحد، على بلدة سنجار التابعة لمحافظة إدلب السورية (شمال غرب)، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي المعارضة السورية.
وأفاد مراسل الأناضول، بأنّ المجموعات المدعومة إيرانيا والموالية للنظام السوري، تشن هجوما بريا عنيفا على إدلب، من جهة الجنوب والجنوب الغربي. وتقوم المقاتلات الروسية منذ ساعات الصباح، بتوفير الغطاء الجوي للمجموعات المذكورة، والمكوّنة من عناصر أفغانية، حسب المراسل.
وبعد اشتباكات عنيفة، تمكّنت من السيطرة على بلدة سنجار الخاضعة لسيطرة عناصر «هيئة تحرير الشام»، ومجموعات معارضة للنظام السوري.

القدس العربي