انفجرت سيارة تابعة للجيش التركي قرب دارة عزة في ريف حلب الغربي، وفق ما قالت مصادر متطابقة.

وقال إبراهيم الإدلبي، المستشار العسكري في “الجيش الحر”، إن السيارة انفجرت خلال مرورها عبر قرية زرزيتا القريبة من بلدة صلوة الحدودية مع تركيا، دون الإدلاء بتفاصيل أخرى حول الحادثة.

وذكر ناشطون أن مجهولين استهدفوا رتل آليات عسكرية تركية غربي حلب، بقذيقة “RPG”.

ولم تعلق تركيا رسميًا على الحادثة، حتى ساعة إعداد الخبر.

وتعتبر القرية ممرًا للقوات التركية التي تدخل سوريا بموجب اتفاق “تخفيف التوتر”، ودخلت منها آليات في تشرين الأول من العام الماضي، متوجهًا إلى قلعة سمعان.

ونقلت مصادر إعلامية عن شهود عيان قولهم، إن الجيش التركي استنفر وبدأ بإطلاق النار في الهواء.

وأرسلت تركيا في الأيام الماضية حشودًا عسكرية إلى الحدود مع سوريا.

ونشر الجيش التركي منظومة صواريخ دفاع جوي في مدينة دارة عزة، بريف حلب الغربي المجاورة لمدينة عفرين التي تخضع لسيطرة “وحدات حماية الشعب” الكردية، مطلع كانون الثاني الجاري.

ولم تعلن تركيا عن نشر منظومة الصواريخ، إلا أن مصادر عسكرية من “الجيش الحر” أكدت لعنب بلدي نشر المنظومة، دون توضيح أسباب نشرها حتى الآن.

وقالت مصادر مطلعة لعنب بلدي، إن رتلًا عسكريًا ضم آليات للجيش التركي، دخل اليوم إلى منطقة كفرلوسين الحدودية في إدلب، متوجهًا إلى نقاط المراقبة قرب قلعة سمعان غربي حلب.

ورجح البعض أن يكون في إطار مناوبات للجيش التركي المنتشر في المنطقة.

ونشر الجيش التركي، منذ تشرين الأول 2017 الماضي، تعزيزات عسكرية كبيرة في ريف حلب الغربي على طول خط الجبهة الممتد على مدينة عفرين.

وتضمنت التعزيزات عربات عسكرية وناقلات جند ودبابات حديثة، إلى جانب مدفعية تركز انتشارها في ثلاث نقاط استلمتها من “هيئة تحرير الشام”، بموجب اتفاق بين الطرفين.

ووفق الخريطة الحالية، قطع الجيش التركي كامل الطريق عسكريًا باتجاه محافظة إدلب من منطقة أطمة إلى دارة عزة.

عنب بلدي