ذكر موقع أمريكي معني برصد المواقع الجهادية عبر الإنترنت، يوم الخميس، أن الجهادي ومغني الراب الألماني السابق دينيس كوسبيرت، قتل في سوريا.

وأفاد مدير موقع “سايت إنتليجنس غروب” عبر تويتر أن كوسبيرت، الذي ترددت أنباء سابقة عن مقتله، قتل يوم الأربعاء في مدينة غرانيج بمحافظة دير الزور السورية، وفقا لمنفذ إعلامي تابع لتنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش).

وقال “سايت” إن التقرير الذي أفاد بمقتل كوسبيرت يبدو ذا مصداقية مقارنة بالتقارير السابقة نظرا لما يحتويه من تفاصيل وصورة لكوسبيرت وهو جثة هامدة ملطخة بالدماء.

ومع ذلك لم يتم تأكيد مقتله من جانب تنظيم الدولة “داعش” نفسه.

واعتبرت أجهزة الاستخبارات الألمانية كوسبيرت (42 عاما)، واسمه الحركي أبو طلحة الألماني، أداة دعائية خطيرة بسبب التأثير الذي كان يمارسه على الشباب الألمان كأحد رموز موسيقى الراب.

ويعتقد أن كوسبيرت، المولود في برلين وله أصول غانية، قد اعتنق الإسلام في 2010 قبل انضمامه إلى تنظيم داعش في 2014.

وسبق أن ظهر في مقاطع فيديو دعائية لداعش ودعا فيها المسلمين الألمان إلى الولاء لزعيم التنظيم الذي نصب نفسه خليفة.

وتم إدراج اسمه في 2015 إلى قائمة أمريكية للإرهابيين المعروفين، كما أن اسمه مدرج على قائمة للأمم المتحدة عن الأشخاص الذين يمثلون تهديدا إرهابيا.