استقال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، رياض سيف، من منصبه، الخميس، موضحا سبب هذه الاستقالة المفاجئة.

وبحسب رسالة وجهها إلى الهيئة العامة للائتلاف السوري، أوضح رياض سيف أن سبب استقالته “سوء وضعه الصحي”.

وقال سيف: “ساء وضعي الصحي في الفترة الأخيرة، ولم أعد قادرا على القيام بواجباتي في رئاسة الائتلاف”.

ووجه حديثه للهيئة العامة للائتلاف معبرا عن أمله بأن “تتوفقوا باختيار رئيس جديد”.

من جانبه، أكد مسؤول الدائرة الإعلامية في الائتلاف، أحمد رمضان، عبر حسابه على “تويتر” أن “سيف غلبه المرض، فقرر أن يتنحى عن رئاسة الائتلاف الوطني السوري”.

 

 

 

 

 

وأعلن أن الائتلاف السوري كلف عبد الرحمن مصطفى القيام بمهام الرئيس خلفا لرياض سيف.

 

 

 

 

 

وعلق كذلك رئيس الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية، نصر الحريري، عبر “تويتر”، قائلا: “حضورك يعني لنا الكثير، واثقون أن استقالتك من رئاسة الائتلاف لن تجعلك تغيب عن ساحة العمل الوطني لتحقيق أهداف الشعب السوري في الحرية والعدالة والكرامة، التي طالما سعيت وناضلت من أجل تحقيقها ودفعت ثمنا غاليا في سبيلها”.

 

 

من المتوقع أن يتم اختيار شخصية جديدة لشغل منصب الرئاسة الذي أصبح شاغرا، بعد تنحي رياض سيف عن منصبه خلال عقد اجتماعات الدورة العادية للائتلاف التي ستبدأ السبت المقبل.

يشار إلى أن رياض سيف تم انتخابه من الهيئة العامة للائتلاف في 6 أيار/ مايو 2017 رئيسا سادسا للائتلاف السوري.