وجّه مسؤول برلماني إيراني بارز انتقادات حادة لـ بشار الأسد، على خلفية الضربات الإسرائيلية الأخيرة على مواقع المليشيات الإيرانية في سوريا، واعتبر أن على الأسد أن “يدين ببقائه للمساعدات الاستشارية الإيرانية”.

وفي تصريح لموقع البرلمان الإيراني (خانه ملت) نقلته (الشرق الأوسط) هاجم عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني (حشمت الله فلاحت بيشه) مواقف الأسد بعد الغارات إسرائيلية على مواقع إيرانية، واصفاً إياها بـ”السلبية”.

وقال (فلاحت بيشه) الذي التقى الأسد قبل أيام في دمشق، إن الغارات الإسرائيلية “كانت تحاول استهداف القوات الاستشارية الإيرانية”.

وأوضح أن “موقف الأسد من التحدي الأخير في سوريا مع إسرائيل مدعاة للتأمل لأنه بعد الهجمات مباشرة قال إنني أطلب من القوى الإقليمية ألا تحول سوريا إلى محل للنزاع بينها وتعقد الأوضاع”.

وتابع في هذا الصدد أن “المصالح والأمن القومي يحظيان بأهمية بالغة لنا، يجب ألا تكون ضحية هكذا سلوك في السياسة الخارجية”، وبحسب النائب الإيراني، فإن تصريحات الأسد جاءت “في حين تشهد سوريا توتراً عسكرياً بعد 6 سنوات”، لافتاً إلى أن “إسرائيل تحاول توريط إيران عبر تحديها على الأراضي السورية”.

وأضاف أن “الشباب الإيراني قدم تضحيات على مدى 6 سنوات دفاعاً عن سلامة الأراضي السورية، وبعد ذلك تدخلت روسيا”، مشدداً على أن ذلك “ساعد الأسد للتقدم في المعادلات الدولية”.

و(فلاحت بيشه) هو النائب الثالث في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، الذي أشار إلى استهداف القوات الإيرانية بعد الضربات الإسرائيلية. ولم يصدر بعد أي موقف من الحرس الثوري تجاه الهجمات.

وتضاربت الأنباء حول حجم الخسائر التي تكبدتها الميليشيات الإيرانية بالضربات الجوية الإسرائيلية (الخميس) الماضي على مواقع لميليشيات إيران في دمشق وريفها ودرعا والقنيطرة وريف حمص. وقالت وكالة (أ ف ب) إن 11 عنصراً إيرانيا قتلوا جراء القصف الصاروخي والغارات الإسرائيلية، منوهةً إلى أن مجمل القتلى في هذه الضربات من الميليشيات الإيرانية وميليشيات الأسد بلغت 27 قتيلاً على الأقل.

وأوضحت الوكالة، أن “حصيلة الخسائر البشرية لميليشيات النظام والميليشيات الإيرانية ارتفعت إلى 27 على الأقل، هم 6 من قوات النظام بينهم 3 ضباط، و11 من العناصر الإيرانيين، و10 آخرون القسم الأكبر منهم من جنسيات غير سورية”، منوهةً إلى أن ارتفاع الحصيلة يعود إلى وفاة أحد الجرحى وبعد التأكد من مقتل عناصر مفقودين.

بدوره، قال (أمير طاهري) الصحافيّ والكاتب الإيرانيّ المهتم بشؤون الشّرق الاوسط والسّياسات الدّوليّة عبر حسابه في (تويتر) إن 14 جثة لضباط إيرانيين قتلوا في الهجمات الإسرائيلية على القواعد الإيرانية في سوريا وصلت إلى طهران.