الرقة بوست – خاص

أقدمت مليشيات البيدا بعد منتصف الليل، على حصار جميع مقرات لواء ثوار الرقة، وكانت قد استقدمت المليشيات تعزيزات كبيرة إلى قرية رطلة (قرية قائد اللواء)، وقرية الأسدية، ومنطقة رميلة، وسهلة البنات؛ حيث تتواجد مقرات اللواء، وقد سبق حصار اللواء نصب عدة حواجز في منطقة رميلة وسهلة البنات واعتقال عدد من عناصر اللواء .

هذا وقد أعلنت مليشيات البيدا قبل منتصف الليل فرض حضر التجوال لمدة يومين، تبدء من الساعة الخامسة صباح الأحد، وتنتهي صباح الثلاثاء، بحجة “وجود معلومات استخبارتية تفيد بوجود خلايا إرهابية” على حد وصف البيان .

تأتي هذه العملية رداً على تشكيل هيئة الحراك السلمي في الرقة، التي وضعت في بيانها التأسيسي رؤية تطالب فيها بوقف انتهاكات مليشيات البيدا، وتطالبها بالخروج من المدينة، وتسليمها لأبناءها، الأمر الذي أثار حفيظة المليشيات، ودفعها لمحاولة إجهاض هذا الحراك، عن طريق إنهاء اللواء عسكرياً، تحسباً لأن يكون لواء ثوار الرقة -الفصيل الأخير للجيش الحر- الحامي والذراع العسكري لهذا التحرك الشعبي المنظم .

يشار إلى أنّ اللواء قد طلب أهالي محافظة الرقة، بالوقوف إلى جانب اللواء، والخروج بمظاهرات ضد هذا العمل العسكري، والاعتقالات التعسفية، وكسر حالة حضر التجوال التي فرضتها المليشيات .