الرئيسية / الأخبار / أخبار سورية / تفاصيل الاتفاق بين ميليشيا “قسد” ونظام الأسد

تفاصيل الاتفاق بين ميليشيا “قسد” ونظام الأسد

حصلت شبكة (فرات بوست) على “تسريبات” حول ما جرى الاتفاق عليه مؤخراً بين ما يسمى “مجلس سوريا الديمقراطية” ونظام الأسد، عقب مفاوضات بين الطرفين خلال الأيام الماضية.

 

ونقلت الشبكة “التسريبات” عن قيادي في وفد “مجلس سوريا الديمقراطية”، حيث أوضح أن ميليشيا أسد الطائفية ستدخل مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” في الشمال والشرق السوري على مرحلتين.

 

وبحسب القيادي فإنه سيتم “التركيز على أولوية استعادة الخدمات الأساسية (كهرباء، تعليم، النفوس، الصحة، وإصلاح العنفات السبع في سد الفرات وإعمار المدارس وتشغيلها واستعادة النفوس والسجلات المدنية عملها) وتكون هذه الأمور بمثابة إجراءات للثقة ومرحلة أولى”.

 

وبعدها يتم الانتقال إلى المرحلة الثانية التي تتضمن “تسليم المعابر الحدودية، وتسليم السلاح، وعودة الوجود الأمني لميليشيا أسد”، حيث يقع في مناطق سيطرة “قسد” معبران رسميان هما (اليعربية مع العراق ونصيبين مع تركيا)، ومعبران غير رسميين هما (سيمالكا مع كردستان العراق، ورأس العين مع تركيا). وأشار القيادي إلى أنه “يجري التفاوض حولهما بعد المرحلة الأولى”.

 

وكان “المجلس” أعلن في بيان له (السبت) عن توصله مع نظام الأسد إلى اتفاق يهدف إلى تشكيل لجان مهمتها إجراء المزيد من جولات التفاوض بين الطرفين، يأتي ذلك وسط حديث عن نية “قسد” تسليم مناطقها كاملة لميليشيا أسد الطائفية.

 

ووفقاً للبيان فإن “لجان الحوار ستعمل على رسم خارطة طريق من شأنها أن تنهي كافة النزاعات والخلافات مع نظام الأسد، وصولاً إلى وضع نهايةٍ للعنف والحرب التي أنهكت الشعب والمجتمع السوري من جهة، ورسم خارطة طريق تقود إلى سوريا ديمقراطية لامركزية” بحسب زعم البيان.

 

وأشار البيان إلى أن “هذه اللقاءات قد مهّدت لها حوارات في مدينة الطبقة بين اللجان الفرعية للطرفين، والتي ناقشت القضايا الخدمية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »