الرئيسية / الأخبار / عربي ودولي / أنجيلا ميركل… «الداهية البراغماتية» ستسقيل

أنجيلا ميركل… «الداهية البراغماتية» ستسقيل

أخيراً قررت المحارِبة الاستراحة. المرأة التي وصفها كثر بأنها “داهية” وتحسن الصمود وتجاوز الأزمات، وبأنها أقوى قائد في أوروبا، هزمتها الانتكاسات الانتخابية المتعاقبة، واهتزاز الاتحاد الأوروبي بسبب الأزمات الاقتصادية الطاحنة التي تحملت ألمانيا العبء الأكبر فيها وقرار بريطانيا الخروج وإدارة الظهر للقارة.

طبعا ارتكبت أنجيلا ميركل أخطاء خلال مسيرتها السياسية، لكن الخطأ الذي يرى كثر من حلفائها وخصومها أنه وجّه إليها ضربة قاصمة، كان قرارها عام 2015 فتح حدود بلادها في ذروة أزمة الهجرة والسماح لأكثر من مليون لاجئ بدخول ألمانيا. فقد هزّ هذا الأمر أركان المجتمع وأدى في ما أدى إليه إلى حالة استقطاب وتنامي قوة اليمين المتطرف حتى أصبح حزب “البديل من أجل ألمانيا” أكبر حزب معارض في البرلمان الاتحادي، وصاحب وجود وازن في برلمانات كل الولايات الألمانية.

قررت ميركل عدم الترشح لزعامة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وعدم السعي إلى ولاية خامسة بعد انتهاء ولايتها كمستشارة عام 2021، حين تكون قد بلغت السابعة والستين. ولعله من المفيد التذكير بأن الديمقراطيات الغربية لا تستسيغ الحياة السياسية الطويلة إلا في حالات استثنائية، مثل شارل ديغول في فرنسا ومارغريت ثاتشر في بريطانيا. والتاريخ الحديث يخبرنا أن على القادة في أوروبا تحديداً الانسحاب في الوقت المناسب حفاظاً على المنجزات والرصيد.

في أي حال، ومهما حصل وسيحصل في السنوات الثلاث المقبلة، تبقى أنجيلا ميركل صفحة استثنائية في كتاب السياسة العالمية عموماً والأوروبية خصوصاً، بالنظر إلى نشأتها وقصة صعودها، والتحديات الكثيرة والكبيرة التي واجهتها.

*من هي؟

هي أنجيلا دوروثي كازنر، المعروفة باسم أنجيلا ميركل، ولدت في هامبورج بألمانيا الغربية في 17 يوليو (تموز)1954. ابنة القس البروتستانتي اللوثري هورست ومدرّسة اللغتين الإنجليزية واللاتينية هيرليند.

نقل هورست عائلته التي ضمت ولدين آخرين هما ماركوس وآيرين إلى شرق ألمانيا لمتابعة دراساته اللاهوتية والعمل في كنيسة هناك، فنشأت ميركل في منطقة ريفية شمال برلين في جمهورية ألمانيا الديمقراطية (الشرقية) آنذاك. درست الفيزياء في جامعة لايبزج، وحصلت على الدكتوراه عام 1978. وعملت بعد ذلك ككيميائية في المعهد المركزي للكيمياء الفيزيائية – أكاديمية العلوم من 1978 إلى 1990.

عام 1977 تزوجت أنجيلا من طالب الفيزياء أولريتش ميركل، واستمر الزواج حتى عام 1982. زوجها الثاني والحالي هو خبير الكيمياء يواخيم زاور الذي بقي إلى حد كبير خارج دائرة الضوء. وكسابقه، لم يثمر هذا الزواج الذي تم عام 1998 أبناء، لكنّ لزاور ولدين من زواج سابق.

تُعرف أنجيلا، التي احتفظت باسم عائلة زوجها الأول، بشغفها بكرة القدم. ومن المعروف أنها تستمع إلى مجريات بعض المباريات خلال وجودها في البرلمان (البوندستاغ)، وتحضر معظم مباريات المنتخب الوطني “مانشافت”.

وتُعرف ميركل أيضاً بخوفها من الكلاب الناجم عن هجوم كلب عليها عام 1995. وربما تعمّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يصطحب كلبه من نوع “لابرادور” إلى أحد المؤتمرات، زاعماً لاحقاً أنه لم يشأ إخافتها، لتردّ عليه السيدة التي تجيد الروسية بقولها: “أفهم لماذا كان عليه القيام بذلك: ليثبت أنه رجل… هو يخشى نقاط ضعفه”.

*المستشارة

بعد سقوط جدار برلين عام 1989، انضمت ميركل إلى حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي. وبعد فترة وجيزة، عُيّنت في حكومة المستشار هيلموت كول وزيرة لشؤون المرأة والشباب، وشغلت في وقت لاحق منصب وزيرة البيئة والسلامة النووية.

وعلى اثر هزيمة “مستشار التوحيد” كول في الانتخابات العامة عام 1998، تولّت ميركل منصب الأمين العام للحزب. وبعد سنتين اختيرت زعيمة للديمقراطيين المسيحيين، غير أن الحزب فضّل ترشيح إدموند شتويبر لمنصب المستشار عام 2002.

وفي انتخابات 2005 ، هزمت ميركل المستشار جيرهارد شرودر بفارق ثلاثة مقاعد فقط في البوندستاغ، وبعد توافق الاتحاد الديمقراطي المسيحي على إقامة ائتلاف حكومي مع الديمقراطيين الاجتماعيين، أضحت أنجيلا ميركل أول مستشارة في تاريخ ألمانيا، وأول مواطن من ألمانيا الشرقية السابقة يقود ألمانيا الموحّدة. ونجحت “السيدة الفولاذية” في الفوز بالانتخابات في دورتي 2009 و2013، العام الذي اتّهمت فيه الولايات المتحدة بالتنصت على هاتفها الجوّال.

كان امتحان الفوز بولاية رابعة عام 2017 صعباً، فعلى الرغم من أن الاتحاد الديمقراطي المسيحي احتفظ بالغالبية في البوندستاغ، فإن حزب البديل من أجل ألمانيا ظفر بنسبة 13 في المائة من الأصوات ليصبح ثالث أكبر مجموعة في البرلمان، ويكون أول حزب يميني متطرف يدخل البوندستاغ منذ العام 1961. ويعود ذلك حتماً إلى الصعاب التي واجهتها ألمانيا بسبب مشكلات أوروبا، وهشاشة تحالفها مع حزب الاتحاد المسيحي في بافاريا بزعامة وزير الداخلية هورست زيهوفر، والحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة أندريا ناهلز. وهي هشاشة أدت إلى ولادة صعبة للحكومة، وخلافات متكررة ليس أقلها ما حصل داخل الائتلاف على اثر الحوادث العنصرية في مدينة كيمنت في أغسطس (آب) الماضي.

وكانت النتائج المخيبة التي سجلت في انتخابات ولاية هيسه (هيسن) التي تقع في “قلب” ألمانيا، مناسبة لإعلان ميركل أن ولايتها الرابعة التي تنتهي عام 2021 هي الأخيرة لها، وأنها لن تسعى إلى الاحتفاظ بزعامة الحزب في ديسمبر (كانون الأول) المقبل. ونقول مناسبة لأن المستشارة أكدت أنها اتخذت قرارها في الصيف الماضي وأعلنته الآن.

*البراغماتية

ألمانيا الآن أمام واقع جديد. وعليها أن تبحث عن قائد يواجه أنواء سياسية واقتصادية واجتماعية عدة، محلية وأوروبية.

أنجيلا ميركل نجحت إلى حد كبير في قيادة بلادها وصَون اقتصادها من تداعيات الأزمة المالية العالمية 2008 – 2009، وتردداتها في أوروبا. وكانت القائد الفعلي للاتحاد الأوروبي المعتمد راهناً على فرنسا وحدها بعد انكفاء الدور الألماني. وأمامها الآن ثلاث سنوات لتُبقي ألمانيا في حالة استقرار اجتماعي ونمو اقتصادي، وتبني السدود في وجه التطرف السياسي الذي دفعت البلاد ثمنه غالياً في الماضي غير البعيد.

وقد يكون تخليها عن أي طموح سياسي فرصة لتحررها من القيود واستعادتها زمام المبادرة، فـ “السيدة الفولاذية” و”ملكة ألمانيا” و”إمبراطورة أوروبا”، إنما هي حاكم براغماتي وحكيم في عالم يحتاج إلى الكثير من البراغماتية والحكمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »