الرئيسية / صحافة دولية / أين تزرع ميليشيا “قسد” المخدرات في سوريا؟

أين تزرع ميليشيا “قسد” المخدرات في سوريا؟

كشفت صفحات محلية أن ميليشيا “قسد”(تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) انتقلت إلى زراعة المخدرات في المناطق التي تستولي عليها في سوريا.

وأوضحت شبكة (فرات بوست) أنه بعد تسهيل الترويج للمخدرات من قبل “قسد”، انتقلت الأخيرة إلى المتاجرة بها بشكل علني، موضحة أن الحشيش في مناطق “قسد” انتقل إلى مرحلة الزراعة والإنتاج وتحديداً في ريف مدينة تل أبيض على الحدود السورية التركية، حيث يتولى زراعتها بعض التجار.

التصدير
وأشارت الشبكة إلى أن هدف ميليشيا قسد من زراعة المخدرات ليس للاستهلاك المحلي، بل التصدير إلى مناطق أخرى في سوريا، وأبرزها مناطق ميليشيا أسد الطائفية والمليشيات الإيرانية التي تتفشى فيها ظاهرة تعاطي المخدرات وفق الشبكة.

وكان تقرير نشرته وكالة (الشرق نيوز) في أيلول 2018 تحت عنوان “المخدرات تغزو مدن وأرياف دير الزور”، موضحاً أن أخطر الأساليب التي لجأت إليها “قسد” مؤخراً هي زراعة وترويج المخدرات والتغاضي عنها، بغية استقطاب الشبان من خلالها.

ويكشف التقرير الذي أعدته الوكالة مستعينة بـ “مصادر خاصة” زودتها بصور ومعلومات من داخل الميليشيا، تفشي ظاهرة تعاطي المخدرات في جلّ مناطق سيطرة “قسد”، حيث قال مدير الوكالة (فراس علاوي) لأورينت نت وقتها إن المخدرات انتشرت بشكل واسع في أرياف دير الزور والحسكة والرقة.

وأكد أن ميليشيا “قسد” تغض النظر عن هذه الحالة لأسباب عدة على رأسها استقطاب الشبان والسيطرة عليهم بالإضافة إلى العائد المادي، لافتاً إلى الشباب من الجنسين تستهدفهم هذه الظاهرة.

وحول بيعها في الأسواق قال (علاوي) “لا تباع المخدرات بشكل علني لكنها متوفرة بشكل كبير في المحلات والصيدليات وعلى أرصفة الطرق خاصة حبوب الترامادول والبروكسيمول والبالتان التي تتوفر بكثرة”.

“قسد” تزرعها في عين العرب (كوباني)
وذكر التقرير كذلك أن مدينة (عين العرب) أو ماتسمى “كوباني” الخاضعة لسيطرة ميليشيا “الوحدات الكردية” أصبحت مركزاً لزراعة الحشيش، إضافة إلى أنه بات يزرع مؤخراً في مدينتي تل أبيض والرقة لكن بشكل أقل.

يشار إلى أن مصادر أورينت قالت في وقت سابق، إن سعر غرام الحشيش يباع بـ 1000 ليرة سورية، مؤكدةً أن هذه الحالة تفاقمت في ريف دير الزور وعلى وجه الخصوص في قرى (سويدان جزيرة، أبو حمام، ذيبان والشحيل) حيث باتت المخدرات هناك متوفرة لدى العديد من الباعة كـ (المطاعم ومحطات الوقود البدائية) وبشكل علني.

وبحسب تقرير الوكالة فإن سعر الهيروين في الرقة بلغ 15 ألف ليرة سورية للغرام الواحد وحبوب الترامادول بـ 500 ليرة سورية والكوكائين بـ 175دولار والكبتاغون بـ 500 ليرة للحبة الواحدة والمورفين بـ 300 دولار للغرام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »