الرئيسية / الأخبار / عربي ودولي / مؤتمر حول الشرق الاوسط في وارسو ومساع دولية لزيادة الضغط على ايران

مؤتمر حول الشرق الاوسط في وارسو ومساع دولية لزيادة الضغط على ايران

يصل نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الاربعاء الى وارسو لافتتاح مؤتمر حول الشرق الاوسط تشارك فيه 60 دولة ويهدف لزيادة الضغط على ايران بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لكن وسط مقاطعة أبرز المسؤولين الأوروبيين.

فالمؤتمر الذي يستمر على مدى يومين أبرز الانقسامات، إذ قرر حلفاء أميركا الأوربيون المشاركة بمستوى تمثيلي متدنٍ وسط عدم ارتياح من الدعوات الصارمة التي وجهها الرئيس دونالد ترامب لخنق الاقتصاد الإيراني.

سينضم بنس ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى الحكومة البولندية لاستقبال الضيوف على العشاء في القلعة الملكية في مدينة وارسو القديمة.

وفي حين لا يزال برنامج المؤتمر غامضاً، ستعقد الجلسة الرئيسية الخميس عندما سيقوم كل من بنس وبومبيو ونتانياهو بطرح ملاحظات في حين كُلفت مجموعات عمل مناقشة المسائل المطروحة.

قال بومبيو مساء الثلاثاء في مستهل زيارته لبولندا “هذا ائتلاف عالمي يجري بناؤه لتحقيق المهمة الهامة المتمثلة في الحد من المخاطر طويلة الأمد المتأتية من منطقة الشرق الأوسط”.

ومن المرجح أن يلقي نتانياهو كلمة يتهجم فيها على إيران التي يرفض قادتها وجود إسرائيل، وهو تعهد بمواصلة ضرب القوات الإيرانية إلى أن تغادر سوريا التي مزقتها الحرب ولم يستبعد توجيه ضربة عسكرية لتدمير البرنامج النووي لطهران.

لكن في ما عدا إسرائيل وخصوم إيران العرب وإدارة ترامب، ما زالت جميع الدول تقريباً تدعم لاتفاق الذي تم التفاوض بشأنه في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ووافقت بموجبه إيران على إنهاء أنشطتها النووية الحساسة مقابل رفع العقوبات ذات الصلة عنها.

خلاف بشأن “التهديدات نفسها” 

حتى حكومة بولندا اليمينية الحريصة على إرضاء الولايات المتحدة الأميركية نظراً لقلقها من روسيا، أعلنت صراحة دعمها للاتفاق النووي الموقع في 2015 والذي يؤكد مفتشو الأمم المتحدة أن إيران ملتزمة به.

وقال وزير الخارجية البولندي جاسيك تشابوتوفيتش خلال المؤتمر الصحافي مع بومبيو إن “الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة يرون نفس التهديدات في الشرق الاوسط، لكننا نختلف أحياناً حول طريقة حل هذه الأزمات”.

وكانت بولندا التي استدعت سفيرها في طهران احتجاجاً سعت إلى التأكيد بعد تصريح بومبيو على أن إيران ليست هي المحور الوحيد للمؤتمر.

وقال تشابوتوفيتش “ليس لدى الاتحاد الأوروبي ثقل سياسي كافٍ للتأثير حقاً على الوضع في الشرق الأوسط”، مضيفاً أن على “جميع الدول الديموقراطية” أن تتعاون من أجل حل الأزمات التي طال أمدها في تلك المنطقة.

وقال نيد برايس، مستشار أوباما السابق والمسؤول الاستخباراتي، إن المؤتمر لن يفعل سوى إظهار عزلة إدارة ترامب لأن الأوروبيين رفضوا أن يشكلوا جزءاً من “تظاهرة حماسية مناهضة لإيران”.

وقال برايس الذي يعمل الان ضمن جماعة ضغط “العمل الامني القومي” إن “المحرج في الأمر أن الإدارة الأميركية لا تجد حلفاء يؤيدون نهجها الداعي إلى ممارسة أقصى الضغوط” على إيران.

محادثات حول اليمن 

وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت هو الدبلوماسي الأوروبي الوحيد الذي سيمثل بلاده على هذا المستوى في وارسو، لكنه سيحضر أساساً لمناقشة الأزمة الإنسانية في اليمن الذي بات عدة ملايين من سكانه على حافة المجاعة.

يشارك هانت في اجتماع رباعي مساء الاربعاء مع بومبيو والسعودية والامارات العربية المتحدة اللتين تشنان حملة عسكرية كاسحة تدعمها الولايات المتحدة ضد المتمردين الحوثيين الذين يحظون بتأييد إيران.

ولا تشارك روسيا في المؤتمر فيما تعقد في موازاته الخميس مباحثات في منتجع سوتشي بحضور الرئيس حسن روحاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن سوريا التي يخطط ترامب لسحب القوات الأميركية منها.

وإلى وارسو، قالت تركيا إنها سترسل فقط موظفاً في سفارتها إلى المؤتمر الذي يشارك فيه حلفاؤها في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

ومن المجموعات التي ستحضر بقوة منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة في الخارج والتي سحبتها الولايات المتحدة من قائمة المنظمات الإرهابية في 2012. وقد وثقت المنظمة علاقاتها مع المحافظين الأميركيين ومن بينهم عمدة نيويورك رودي جولياني الذي سيتحدث في اجتماع حاشد للمجموعة في وارسو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »