الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أكثر من 15 شهيداُ وعشرات الجرحى في إدلب بقصف للنظام

أكثر من 15 شهيداُ وعشرات الجرحى في إدلب بقصف للنظام

استشهد أكثر من 15 مدنياً في قصف لقوات النظام على عدة مناطق بإدلب، شمال غرب سوريا،  مما يزيد الضغط على وقف لإطلاق النار بمنطقة خفض التصعيد التي اتفقت عليها روسيا وتركيا.

حيث أفاد المرصد السوري بأن سبعة أشخاص لقوا حتفهم يوم الأحد في قصف لقوات النظام لبلدة النيرب التي تسيطر عليها المعارضة. وذكر الدفاع المدني على حسابه في تويتر أن ثلاثة آخرين استشهدوا في منطقة سراقب بإدلب .

في غضون ذلك قالت وسائل إعلامية تابعة للنظام، إن خمسة أشخاص قتلوا في بلدة مصياف الخاضعة لسيطرة النظام .

وكانت قوات النظام توعدت العام الماضي بشن هجوم على الشمال الغربي، مما أثار مخاوف من كارثة إنسانية. وتأجل الهجوم بعدما أبرمت موسكو اتفاقاً مع أنقرة شمل إقامة “منطقة منزوعة السلاح”.

لكن الإتفاق واجه مصاعب في الأسابيع القليلة الماضية، فقد ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 45 شخصاً قتلوا في الأيام الخمسة الأخيرة فقط، وأن معظمهم سقط نتيجة لقصف قوات النظام للمناطق الخارجة عن سيطرتها .

وأشار وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا وكندا والولايات المتحدة وإيطاليا واليابان يوم أمس السبت “بقلق متزايد إلى تصاعد النشاط العسكري السوري في المنطقة منزوعة السلاح في إدلب خلال الأسابيع القليلة الماضية” وفقاً لما جاء في بيان صدر بعد اجتماع لمجموعة الدول السبع.

وتقول الأمم المتحدة إن إدلب والمناطق المجاورة تؤوي نحو ثلاثة ملايين شخص نصفهم نزحوا إليها من أجزاء أخرى في سوريا بسبب الحرب.

وتسيطر القوات التركية على قطاع منفصل من الأراضي إلى الشمال من حلب حيث يتمركز مقاتلو الجيش السوري الحر .

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »