Views: 207 تحركات لتخفيف التوتر بين روسيا والغرب في أزمة أوكرانيا – الرقة بوست-Raqqa Post

تحركات لتخفيف التوتر بين روسيا والغرب في أزمة أوكرانيا

نقلت وكالة رويترز عن مصدر حكومي ألماني، قوله إن مسؤولين  حكوميين بارزين من ألمانيا وروسيا اتفقا على عقد اجتماع مباشر الشهر المقبل في محاولة لتخفيف حدة التوتر حول أوكرانيا.

وأضاف المصدر، الذي لم تكشف الوكالة عن هويته، أن ينس بلوتنر مستشار السياسة الخارجية للمستشار الألماني أولاف شولتس وديمتري كوجاك المفاوض الروسي الخاص بملف أوكرانيا اتفقا على الاجتماع بعد محادثة هاتفية مطولة بينهما يوم الخميس.

ولم تصدر الحكومة الألمانية أي تعليق رسمي بهذا الشأن، كما أحجم متحدث باسم كوجاك عن التعليق، وفق ما ذكرت رويترز.

وشهدت الأشهر القليلة الماضية عدة اتصالات هاتفية بين زعماء غربيين  والرئيس الروسي فلاديمير بوتين  لبحث  الحشد العسكري الروسي  قرب حدود أوكرانيا والمخاوف من غزو محتمل، وهو الأمر الذي أثار في توترا بين موسكو والغرب.

وفي هذا السياق أعلنت موسكو اليوم السبت (25 ديسمبر/كانون أول 2021) عودة أكثر من عشرة آلاف جندي روسي إلى قواعدهم بعد إجراء تدريبات استمرت شهرا في جنوب البلاد، خاصة بالقرب من الحدود الأوكرانية.

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن مناورات “التدريب القتالي” هذه جرت في عدة مواقع عسكرية في مناطق روسية بما في ذلك في شبه جزيرة القرم التي ضمتها، وهي مناطق مجاورة لأوكرانيا. كما أشارت الوزارة إلى أن التدريبات أجريت كذلك في الأراضي الروسية البعيدة عن الحدود الأوكرانية.

ولم يحدد الجيش الروسي في بيانه القواعد التي عاد إليها الجنود. لكن الوزارة قالت إنه “من أجل ضمان حالة التأهب القصوى.. سيتم تخصيص وحدات حراسة وتعزيزات وقوات لمواجهة أي حالات طارئة محتملة”.

صور قمر صناعي تظهر تعزيزات عسكرية روسية قرب أوكرانيا
صور قمر صناعي تظهر تعزيزات عسكرية روسية قرب أوكرانيا

 

ومنذ أكثر من شهر، يتهم الغرب روسيا  بحشد نحو 100 ألف عسكري على الحدود الأوكرانية بهدف التدخل عسكريا فيها، وصعّد من تحذيراته إلى الكرملين، الذي ينفي أي نية لشن حرب متهما بدوره كييف بالتحضير لهجوم عسكري لاستعادة الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون، لكن السلطات الأوكرانية تنفي ذلك بشدة.

من ناحيته أكد مسؤول من حلف شمال الأطلسي (ناتو) أن الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ قرر عقد اجتماع مجلس روسيا -الناتو في 12 كانون ثان/ينايرالمقبل، وتواصل الحلف مع روسيا في هذا الشأن. وأكدت وزارة الخارجية الروسية أنها تلقت الاقتراح، ولكنها قالت إنه مازال قيد الدراسة، حيث أن الشكل والتوقيت بحاجة إلى توضيح، وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا “ولكننا منفتحون على الحوار”.

وفيما تطالب موسكو الحلف بالتعهد بعدم التوسع في مناطق الاتحاد السوفياتي السابق وبـ”بضمانات أمنية” من الغرب بعدم انضمام أوكرانيا إلى الحلف العسكري، يرفض الناتو الطلب ولكن ستولتنبرغ شدد مرارا على استعداده لتناول المسألة في مجلس روسيا-الناتو.

(رويترز، أ ف ب، د ب أ)


Posted

in

by

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »