Views: 234 لترتيب البيت الداخلي… مؤتمر للمعارضة السورية في الدوحة – الرقة بوست-Raqqa Post

لترتيب البيت الداخلي… مؤتمر للمعارضة السورية في الدوحة

بحسب جريدة “المدن” الإلكترونية، بأنها علمت من مصادر خاصة أن عدداً من مراكز الأبحاث السورية ستشارك في تنظيم مؤتمر يستعد رئيس الوزراء السوري الأسبق رياض حجاب لعقده في الدوحة، في 22 و23 كانون الثاني/يناير 2022.

وأوضحت المصادر أن كلا من مراكز “حرمون للدراسات”، و”جسور للدراسات”، و”عمران للدراسات المعاصرة” ستشارك في تنظيم المؤتمر والدعوات لحضوره.

وسيناقش المؤتمر الذي يفتتحه رياض حجاب بكلمة يلقيها تحولات المواقف والعربية إزاء القضية السورية وآفاق الوساطة الأممية.

ويركز المؤتمر في يومه الأول، على تقييم أداء النظام سياسياً ودبلوماسياً وعسكرياً، والواقع في مناطق سيطرته، وقدرة نظام الأسد على الصمود في ظل العقوبات الدولية. كذلك سيتطرق إلى الأداء السياسي لمؤسسات قوى الثورة والمعارضة الرسمية وغير الرسمية، والإدارة والحكم في المناطق المحررة.

ويختتم المؤتمر أعمال يومه الأول باستقراء السيناريوهات المتوقعة التي ستواجه المعارضة والملف السوري عموماً في العام 2022.

ويناقش المؤتمر في جلسات اليوم الثاني (المغلقة) مسألة ترتيب البيت الداخلي للمعارضة، ومساحات العمل الوطني المشترك، وصولاً إلى مناقشة رؤية مشتركة للانتقال السياسي، قبل أن تتم مناقشة وإقرار التوصيات التي خرج بها المؤتمر، في الختام.

وحاولت “المدن” التواصل مع مكتب رياض حجاب في الدوحة، إلا أن المكتب اعتذر عن التعليق، واكتفى عضو في المكتب بالتأكيد أن التحضيرات لعقد المؤتمر تجري حالياً.

في المقابل بدأت الدعوات لحضور المؤتمر تصل تباعاً، وشملت عدداً من الناشطين السياسيين، والعاملين في مراكز الأبحاث، فضلاً عن شخصيات تمثل كل منصات المعارضة، من الائتلاف والمجلس الوطني الكردي.

ويبدو أن تحرك حجاب جاء في إطار رغبة إقليمية لإعادة ترتيب البيت الداخلي للمعارضة، سيما وأن المؤتمر جاء بعد لقاء حجاب بوزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو في الدوحة مطلع كانون الأول/ديسمبر.

ويرى الكاتب والمحلل والسياسي عمار جلو أنه يمكن قراءة المؤتمر في إطار التقارب التركي مع دول عربية في المنطقة. ويضيف ل”المدن” أن ما يلفت النظر في الدعوة هو دعوة مراكز دراسات خاصة بالشأن السوري.

ويصف جلو دعوة مراكز الأبحاث ب”المفيدة”، موضحاً أنه “افتقدنا من بداية الثورة رؤية سياسية أو فكرية للحل السوري، وبالتالي قد يخرج المؤتمر بدراسات وتصورات لأي حل سوري”.

ويضيف أن دعوة الأطراف السورية المحسوبة على صف المعارضة -رغم تبايناتها- أمرٌ يدعو للتفاؤل وكذلك يخفف من حالة الانقسامات ضمن المعارضة نفسها، ويخفف من مناكفات الدول الداعمة لها، والتي تؤثر سلباً على الواقع السوري.

ويقول جلو: “بالنتيجة الدكتور رياض حجاب رجل يحظى بأهمية، ولا أظن أنه يقدم على خطوة كهذه بعد غياب عن أي نشاط خلال الفترة السابقة لولا رؤية بوادر حلول ممكنة في الأفق الإقليمي والدولي، أو ربما تلقيه وعوداً من بعض القوى الإقليمية لإنجاح مساعيه على طريق الحل السوري”.


Posted

in

by

Tags:

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »