Views: 93 مجموعة السبعة الكبار سيحاولون إقناع بوتين بالتخلي عن الأسد – الرقة بوست-Raqqa Post

مجموعة السبعة الكبار سيحاولون إقناع بوتين بالتخلي عن الأسد

التقى وزراء خارجية مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى يوم الاثنين في إيطاليا سعياً للضغط على روسيا لقطع علاقاتها مع بشار الأسد.

وشنت الولايات المتحدة هجمات صاروخية على قاعدة جوية سورية في الأسبوع الماضي ردا على ما يُشتبه أنه هجوم بالأسلحة الكيماوية شنته قوات النظام السوري على المدنيين في منطقة تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة مما أثار توقعات عن استعداد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتبني موقف أكثر صرامة من المتوقع مع روسيا.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء، ما قاله وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون للصحفيين، إن سمعة روسيا تلطخت جراء دعمها المستمر للأسد واقترح مع كندا تشديد العقوبات على موسكو إذا واصلت دعم الأسد.
ولم يتضح إلى أي مدى يستعد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون للضغط على القيادة الروسية لدى سفره إلى موسكو يوم الثلاثاء في ختام اجتماع الدول السبعة الكبرى الذي يستمر يومين في مدينة لوكا الإيطالية.
وقال جونسون بعد لقائه تيلرسون “ما نحاول فعله هو أن نعطي لريكس تيلرسون أوضح تفويض ممكن منا كدول الغرب وبريطانيا وجميع حلفائنا هنا ليقول للروس: “هذا هو الخيار المطروح أمامكم، ابقوا إلى جانب ذلك الرجل (الأسد)، ابقوا مع ذلك الطاغية أو اعملوا معنا للتوصل لحل أفضل”.
ورفضت روسيا الاتهامات الموجهة للأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبه وأكّدت أنها لن تتوقف عن دعمها للنظام السوري.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين إن “العودة إلى المحاولات الزائفة لحل الأزمة بتكرار أن الأسد ينبغي عليه التنحي لا تساعد في حل الأمور.”
وقال تيلرسون نفسه في مطلع الأسبوع إن الأولوية القصوى لواشنطن هي هزيمة أحد الخصوم الرئيسيين للأسد وهو تنظيم الدولة الإسلامية.
ويوم الاثنين زار تيلرسون موقع مذبحة ارتكبها النازيون في إيطاليا خلال الحرب العالمية الثانية وأكّد أن بلاده لن تسمح بحصول مثل هذه الانتهاكات دون حساب.
وقال “سنكرس أنفسنا مجددا لمحاسبة أي وكل من يرتكب جرائم ضد الأبرياء في أي مكان في العالم.”
ودعت إيطاليا وزراء خارجية تركيا والسعودية والإمارات والأردن وقطر للاجتماع مع مجموعة السبع صباح الثلاثاء لبحث الأزمة السورية. وجميعهم يعارضون حكم الأسد.
وستمهد مناقشات وزراء الخارجية الطريق لقمة الزعماء في صقلية في نهاية مايو أيار.
وإلى جانب سوريا، سيناقش الوزراء التوترات المتنامية مع كوريا الشمالية مع اقتراب مجموعة هجومية تابعة للبحرية الأمريكية من شبه الجزيرة الكورية وسط مخاوف من طموحات بيونجيانج النووية.
وسيبحثون كذلك الأزمة الليبية. وتأمل إيطاليا في الحصول على دعم صريح للحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس والتي تواجه صعوبة في بسط سيطرتها حتى على المدينة ناهيك عن باقي أنحاء ليبيا التي تشهد أعمال عنف.
ولم تحدد حكومة ترامب سياسة واضحة إلى الآن وتخشى روما أن تحذو واشنطن حذو مصر وروسيا اللتين تدعمان القائد العسكري في شرق ليبيا خليفة حفتر.
ويتضمن جدول أعمال اجتماع الوزراء أيضا مكافحة الإرهاب والعلاقات مع إيران وعدم الاستقرار في أوكرانيا مع توقع انتهاء الاجتماع بحلول بعد ظهر الثلاثاء.
ومن الجدير بالذكر، ما قاله البيت الأبيض يوم الاثنين، بأن الرئيس دونالد ترامب مستعد لإجازة شن هجمات إضافية على سوريا إذا استمر استخدام الأسلحة الكيماوية هناك.
وصرّح شون سبايسر، المتحدث باسم البيت الأبيض في مؤتمر صحفي يوم الاثنين: “مشهد الناس وهم يُضربون بالغاز ويُقصفون بالبراميل المتفجرة يؤكد أننا إذا رأينا هذا النوع من الأعمال مجدداً.. فإننا نُبقي احتمال التحرك في المستقبل قائماً”.

راديو روزانا


Posted

in

by

Tags:

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »