Views: 296 مغادرة الوفود فيينا.. محادثات ملف إيران النووي في طريق مسدود – الرقة بوست-Raqqa Post

مغادرة الوفود فيينا.. محادثات ملف إيران النووي في طريق مسدود

تحدث المفاوضون حول الملف النووي الإيراني الجمعة أثناء مغادرتهم فيينا عن تقدّم طفيف في المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي مع طهران، مشدّدين في الوقت نفسه على ضرورة استئناف هذه المحادثات في أسرع وقت تجنّباً لفشلها.

إلى شيء سوى إعادتنا إلى مكان أكثر قربا من النقطة التي توقفت فيها المحادثات في يونيو حزيران”. وحذروا من “أنّنا نتّجه سريعاً إلى نهاية الطريق في هذه المفاوضات”. ووصفوا التأجيل بأنه “توقف محبط في المفاوضات”.

واختتم المفاوضون الأوروبيون مع نظرائهم من إيران والصين وروسيا الجولة السابعة من المفاوضات بعد أيام عديدة من المحادثات المكثفة، ولم يحدّدوا موعداً للجلسة المقبلة التي يأملون أن تعقد قبل نهاية السنة.

وقالوا إن رئيس الوفد الايراني المفاوض علي باقري عبّر عن رغبة في العودة الى طهران، معتبرين توقّف المحادثات لسبب لم يحدّد “مخيّباً للآمال”. وأكّد الدبلوماسيون أن جميع الشركاء الآخرين “مستعدّون لمواصلة المحادثات” ودعوا الايرانيين إلى “استئنافها سريعاً” وتسريع وتيرتها.

“لا تسير بشكل جيد”

وفي تعليق على مسار المحادثات قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جايك سوليفان: “لا تسير بشكل جيد بمعنى أنّنا لم نجد بعد سبيلاً للعودة إلى الاتفاق النووي”. وتابع “نحن نسدّد فواتير القرار الكارثي بالخروج من الاتفاق في العام 2018″، مشيراً إلى أنّ الاتفاق النووي وضع سقفاً للبرنامج النووي الإيراني.

لكنّ سوليفان وفي كلمة ألقاها أمام مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن قال إن المحادثات أحرزت في الأيام الأخيرة “بعض التقدّم”.

وقال الموفد الروسي ميخائيل أوليانوف إنه كان من المقرر أن تستأنف المحادثات من حيث توقّفت في حزيران/يونيو حين طلبت طهران تعليقها بسبب الانتخابات الإيرانية. وأضاف في تغريدة أنّ الجولة الأخيرة كانت “ناجحة بمعنى أنها أرست أساساً صالحاً لمفاوضات أكثر عمقاً”.

دعوات لتحركات لإخافة إيران

لكنّ عدداً من المسؤولين الأمريكيين السابقين ومن بينهم ليون بانيتا، وزير الدفاع في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما والجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس، حضّوا بايدن على إطلاق مناورات عسكرية كبرى أو تحرّكات أخرى لإخافة إيران.

وقال هؤلاء المسؤولون السابقون في بيان مشترك “من دون إقناع إيران بأنّها ستعاني من عواقب وخيمة إذا ما استمرّت بمسارها الحالي، ستكون الآمال بنجاح الدبلوماسية ضئيلة”، مبدين في الوقت نفسه دعمهم لتقديم مساعدات إنسانية للشعب الإيراني.

وقال منسّق الاتحاد الأوروبي انريكي مورا للصحفيين أمام قصر كوبورغ في العاصمة النمساوية حيث عقدت المحادثات: “ليس لدينا أشهر أمامنا وإنما أسابيع”، وأضاف “لا يمكنني أن أعلن بعد عن موعد رسمي” لاستئناف المفاوضات.

من جهته، قال كبير مفاوضي طهران علي باقري: “تضمنت هذه الجولة من المحادثات نقل آراء ومواقف الحكومة الجديدة”، مضيفاً: “لدينا الآن مسودتان جديدتان، الأولى حول إلغاء الحظر المفروض والثانية حول الإجراءات النووية”.

(أ ف ب، رويترز)


Posted

in

by

Tags:

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »