Views: 127 هل تنسحب تركيا من عملية أستانة؟ – الرقة بوست-Raqqa Post

هل تنسحب تركيا من عملية أستانة؟

رصدت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية، الجمعة، مؤشرات على إمكان انسحاب تركيا من الاتفاق الثلاثي مع روسيا وإيران حول الهدنة في سوريا، والذي تم التوصل إليه في أنقرة وأستانة، في أعقاب محادثات بين المعارضة والنظام السوري.

وتطرقت الصحيفة إلى اجتماع وزراء خارجية روسيا وإيران وسوريا في موسكو، الجمعة، معتبرة أن وجهات نظر الدول الثلاثة متطابقة حول الضربة الأميركية على قاعدة الشعيرات الجوية في ريف حمص، في حين أن تركيا لها وجهة نظر مغايرة، ومن شأن ذلك أن يضع مستقبل التنسيق في إطار اتفاق رعاية الهدنة في سوريا بين الدول الثلاث على المحك.

ورأت الصحيفة أن الهجوم الذي تعرضت له مدينة خان شيخون في ريف إدلب، أعاد المبادرة لتركيا مجدداً من أجل المطالبة برحيل الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك أظهر حجم التناقضات الروسية–التركية.

وقالت الصحيفة، إن موقف موسكو حيال هذا الموضوع واضح، وتم الحديث عنه بشكل رسمي خلال إيجاز صحافي للمتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا، قالت فيه، عندما كانت تعلق على إعلان وزارة الصحة التركية أن المادة التي ألقيت في خان شيخون كانت “غاز السارين”، إن على تركيا على عتبة موسم الاصطياف، وعليها “الاهتمام بتحليل مياه البحر والتأكد من عدم وجود بكتيريا فيها، وكذلك التأكد من جودة المواد الغذائية”، وليس إجراء فحوص بشأن المأساة. كما تساءلت: كيف تستطيع أنقرة الجمع بين موقفين؟ تسوية الأزمة السورية عبر أستانة، ومساندة الهجمة الأميركية على الشعيرات؟

وتنقل “نيزافيسيمايا غازيتا” عن الخبير التركي في السياسة الأوراسية كريم هاس قوله، إن أنقرة تحاول “الجلوس على كرسيين. فهي من جانب ترغب باستمرار الحوار مع روسيا، ومن جانب آخر تأمل أن تتفهم الولايات المتحدة لاحقاً الخطوات التركية في سوريا. ولكن نهج القيادة التركية بعد استفتاء 16 ابريل/نيسان الجاري سيكون أكثر وضوحاً. فإذا حصل أردوغان على صلاحيات جديدة، فإنه قد ينتهج سياسة خاصة أوضح في سوريا. والسؤال المهم هنا: هل ستكون هناك عملية جديدة في سوريا؟ كذلك ليس معلوماً استمرار مفاوضات أستانة. لكن تركيا في جميع الأحوال إذا أرادت تنفيذ عملية عسكرية ثانية في سوريا أو تعزيز نفوذها في المنطقة فسيكون عليها الحفاظ على اتصالاتها بروسيا”.

واعتبر هاس أن تركيا قد تعوّل على علاقات أفضل مع الولايات المتحدة بعد الضربة الأميركية لقاعدة الشعيرات الجوية، لكنها في الوقت نفسه لن تستطيع تجاوز العلاقة مع موسكو، وفي أسوأ الأحوال قد تكون العلاقة بين تركيا وروسيا في مستوى أدنى.


Posted

in

by

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »