Views: 277 وفد سوداني دبلوماسي في القامشلي لبحث ملف رعايا في مخيمي «روج» و«الهول» – الرقة بوست-Raqqa Post

وفد سوداني دبلوماسي في القامشلي لبحث ملف رعايا في مخيمي «روج» و«الهول»

وصل وفد دبلوماسي سوداني من السفارة السودانية في دمشق، أمس، إلى مدينة القامشلي أقصى شمال شرقي سوريا، وبحث مع مسؤولي دائرة العلاقات الخارجية بالإدارة الذاتية الدور العربي في حل الأزمة السورية، إلى جانب ملف الرعايا السودانيين القاطنين في مخيمي «روج» و«الهول»، في وقت اعترضت دورية تابعة للنظام السوري، قوات أميركية حاولت المرور عبر قريتي «منسف فوقاتي» و«تل الذهب» بريف الحسكة.

ترأس الوفد السوداني القائم بأعمال السفارة السودانية بالإنابة في دمشق، السفير طارق عبد الله، إلى جانب عماد الدين أحمد مستشار في السفارة ومحمد صديق بشير المدير الإداري للسفارة، وعقد لقاء مع نائبي رئيس دائرة العلاقات الخارجية، فنر الكعيط، وسناء دهام، في مقر الدائرة بالقامشلي. وأعرب الكعيط لـ«الشرق الأوسط»، عن أمله أن تكون هناك جهود مبذولة من الدول العربية للمساهمة بحل حقيقي للأزمة السورية، وتابع: «نأمل أن يكون هناك جهد عربي على حساب الدور الذي تلعبه بعض الدول الإقليمية مثل تركيا وإيران اللتين تلعبان دوراً سلبياً لتعميق الأزمة في سوريا».

وأشار نائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالإدارة الذاتية، إلى خطورة تدهور الوضع في مخيمي «الهول» و«روج»، وتحدث عن خطورة بقاء الأطفال والنساء في تلك المخيمات «حيث تتم تنشئتهم على آيديولوجية الإرهاب، ما يساعد (داعش) لتنظيم صفوفه من جديد؛ لذا من المهم أن يتحمل المجتمع الدولي واجباته الإنسانية تجاه مواطنيه القاطنين هناك». وطالب بدعم الإدارة الذاتية لتحسين وضع المخيمات والمعتقلات وإنشاء مراكز لإعادة تأهيلها للحد من الإرهاب وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

وبحسب إحصاءات وأرقام إدارة المخيمات، توجد قرابة 25 سيدة سودانية برفقة أطفالهن في «الهول» و«روج»، واستعادة السودان عدداً محدوداً من رعاياها بعد انتهاء العمليات العسكرية والقضاء على تنظيم «داعش» شرق الفرات، حيث عادت سيدة سودانية ومجموعة من الأطفال اليتامى إلى بلدها خلال العام الماضي.

وتطرق الجانبان إلى الوضع الإنساني وملف اللاجئين والنازحين في مخيمات الإدارة، وآليات إعادة الأسر والعائلات المتحدرة من جنسيات غربية وعربية إلى بلدانها، ونقل الكعيط في حديثه للوفد السوداني، بأن «مشروع الإدارة الذاتية يهدف إلى وحدة سوريا وشعبها، ولا يهدد أمن واستقرار دول الجوار وهو نموذج لبناء دولة جديدة ديمقراطية لا مركزية».

إلى ذلك، سيرت القوات الأميركية دورية عسكرية في بلدة تل تمر شمال غربي محافظة الحسكة، مؤلفة من 5 مدرعات، وهي الدورية الثانية خلال الأسبوع الحالي. وبعد وصول الدورية إلى قرية «منسف تحتاني» اعترضها حاجز تابع لقوات النظام المنتشرة في المنطقة أثناء عبورها، وطلب قائد الدورية من القوات الأميركية العودة والعبور من طريق ثاني دون وقوع مشاحنات تذكر بين الطرفان.

وفي قرية تل الذهب جنوب القامشلي، منعت عناصر القوات السورية مرور رتل للجيش الأميركي مؤلف من خمس مدرعات برفقة سيارة تنسيق تابعة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، وقام الأهالي برشق الدورية بالحجارة دون وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية. وتكرر مشهد منع الاعتراض بين الجيش الأميركي والقوات السورية، حيث وقعت 7 حوادث بريف الحسكة خلال الشهر الحالي. وتضطر الدوريات الأميركية إلى تغيير مسارها والسير في طرق فرعية منعاً للاحتكاك والتصادم مع القوات الحكومية.

من جهة ثانية، أغلق إقليم كردستان العراق الأحد الماضي منفذ الوليد الحدودي مع مناطق الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا، بعد ثلاثة أيام من إغلاقها بوابة «فيشخابور» الحدودية الواصلة مع معبر «سيمالكا» النهري السوري، وهذه المعابر شريان الحياة والمنفذ الخارجي الوحيد لمناطق الإدارة مع محيطه والعالم الخارجي، كما تستخدمها قوات التحالف الدولي والجيش الأميركي بإدخال القوافل العسكرية واللوجيستية لقواعدها المنتشرة شرق الفرات.

وحملت إدارة بوابة «فيشخابور» التابعة لإقليم كردستان «منظمة الشبيبة الثورية» التابعة لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي» “PYD” في سوريا، مسؤولية الإغلاق، بعد اعتدائها وهجومها على قوات الأمن وعناصر حرس الحدود، الأربعاء الماضي. في حين أعلنت إدارة معبر «سيمالكا» أن المعبر مفتوح من الطرف السوري، واتهمت «الحزب الديمقراطي الكردستاني» العراقي، الذي يقود حكومة الإقليم؛ بعدم تسليم جثث خمسة من قتلى «حزب العمال الكردستاني» التركي لذويهم من مدينة الحسكة السورية، إذ رفضت إدارة المعبر العراقي تسلم رسالة خطية لرئاسة الإقليم من أسر وذوي المقاتلين.


Posted

in

by

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »