تحضير النظام وروسيا لمعركة حلب بموافقة أمريكية ،وروسيا تلمح بشن هجمات على الرقة ودير الزور

الرقة بوست – خاص

انقضت ستة أسابيع من عمر الهدنة الهشة التي تم الاتفاق عليها بين الولايات المتحدة وروسيا ،كانت حصيلتها تجاوز 3000 خرق من جانب النظام وروسيا ،و مئات الشهداء ،ومئات الجرحى ،وتدمير واسع للبيوت وللأسواق الشعبية والبنية التحتية أهمها المشافي آخرها مشفى القدس التابع لمنظمة أطباء بلا حدود الدولية ،واستشهاد أكثر من 65 من المرضى والكوادر العاملة فيه .

أسبوع دامي أوقع 500شهيد وفقاً لأطباء بلا حدود ،في أعنف هجمة تشهدها حلب منذ أشهر ،باستخدم الصواريخ ،والبراميل ،والقنابل الفراغية ،وألغاماً بحرية تسقط بشكل عشوائي ،لإفراغ حلب من سكانها وتهجيرهم بغية استكمال التحضيرات لبدء للسيطرة على حلب ثاني أكبر المحافظات السورية ،لاسترجاعها وعزلها عن بقية سورية ؛بدعم مفتوح من سلاح الجو الروسي ،والمليشيات الإيرانية آخرها وصول مئات الجنود والظباط من اللواء 65 بأوامر مباشرة من المرشد الإيراني خامنائي .

13062333_1057005177689284_1056509346713564042_n

يستمر التنسيق بشكله العام بين الولايات المتحدة وروسيا حيث جرى اتفاق بينهما على “نظام هدوء” في ريف اللاذقية لمدة 72 ساعة وفي غوطة دمشق لمدة 24 ساعة ،مع استثناء حلب من هذه التهدئة ،الأمر الذي يشي بموافقة أمريكية غير معلنة لمعركة كبيرة مرتقبة ستشهدها #حلب ،بدأت تحضيراتها بالهجمات الوحشية للطيران الروسي وطيران النظام منذ حوالي الأسبوع، آخرها نشر المدفعية الروسية في منطقة الحاضر .

فيما دعا وزير الخارجية الأمريكية جون كيري ، فصائل المعارضة المسلحة للخروج من مدينة #حلب ؛”لصعوبة الفصل بينها وبين وجبهة النصرة” ،هذا الضوء الأخضر الذي أخذه النظام  وروسيا في حلب ،فهل باستطاعت الفصائل الثورية في حلب الصمود في وجه المعارك المستمرة للسيطرة مع سياسة الأرض المحروقة التي تنتهجها الطائرات الروسية .فمنذ أسابيع لاتكف قوات النظام والمليشيات الشيعية محاولة السيطرة على طريق الكاستيللو ،الشريان الأخير للقسم المحرر من مدينة حلب مع الريف الشمالي لحلب وتركيا ؟!. ،وتفرداً لمليشيات البيدا ومايسمى “جيش الثوار” ببعض قرى ريف حلب الشمالي  القريبة من مدينة اعزاز ومنغ ،آخرها الجريمة المروعة بعرض 60 شهيداً على حاملة للدبابات والطواف بهم في عفرين وسط احتفاء بهذه الجريمة ،وصمت على ماجرى .

اختلاف ظاهري بين القوتين وتراشق ببعض التصريحات السياسية ،المخصصة للاستهلاك الإعلامي لجمهور كل منهما ،فبعد وصول أكثر من 150 جندي أمريكي إلى مدينة رميلان في محافظة الحسكة شرق سورية ،أمر دفع روسيا بالتصريح وعلى لسان سفيرها لدى الأمم المتحدة في جنيف بورودافكين بقوله “إن النظام يخطط لشن هجمات دير الزور والرقة بدعم من سلاح الجو الروسي ،على غرار ماحدث في تدمر منذ أسابيع” .

 

 

 

شارك على مواقع التواصل الاجتماعي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »