وفاة طفل سوري إثر ضربات على الرأس في ألمانيا.. ما تفاصيل الحادثة؟

توفي اللاجئ السوري عدي خالد الخميس، منتصف ليل السبت، بعد تعرضه لضربات على الرأس في ليلة رأس السنة، أدخل على إثرها إلى المشفى، ليتوفى بعد دخوله في غيبوبة استمرت سبعة أيام.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية “د ب أ” اليوم، الأحد 8 كانون الثاني، أن “جريمة بحق فتى سوري، في ليلة رأس السنة الميلادية 2017 في مدينة بريمن شمال ألمانيا، أدت لوفاته بعد أن تم نقله إلى المشفى”.

ونقلت الوكالة عن الشرطة أن مجموعة من الأشخاص هاجموا الفتى السوري، وهومن أبناء الجولان ذو الـ 15 عامًا في منطقة “Bremen Farge”.

وتعرض الطفل لإصابات خطيرة في الرأس، ما أدى لدخوله في “غيبوبة اصطناعية” لمدة ستة أيام.

وتحدثت صفحات مطلعةٌ على أمور اللاجئين السوريين في ألمانيا أن “الطفل تعرض للضرب المبرح بقارورات الزجاج ليلة رأس السنة، وأدت إلى كسور في الجمجمة، ومحيط العين، إلى جانب نزيف حاد”.

ولم تحدد هوية القاتل حتى ساعة إعداد هذا التقرير، إلا ان الشرطة الألمانية ذكرت أن التحقيقات ما زالت مستمرة، للوصول إلى الفاعل، مشيرةً إلى أنها رفضت إعطاء معلومات عن الحادثة لوسائل الإعلام.

وأضافت الوكالة أن الأمن الألماني توصل لعدة تحقيقات جنائية بخصوص حادثة الضرب، وستقدم فور الانتهاء منها تقريرًا مفصلًا عن ذلك.

وقتل عدد من اللاجئين السوريين في مناطق مختلفة من دول اللجوء، إلا أن ألمانيا شهدت أكثر من حادثة، وكان آخرها مقتل اللاجئ بانكين جلال عيسو (25 عامًا)، من أهالي قضاء الجوادية (جل آغا) في الحسكة، داخل شقته في مدينة إيسن الألمانية، في ولاية شمال الراين- وستفاليا.

عنب بلدي

اترك رد

Translate »