Views: 82 تركيا التي تنحدر – الرقة بوست-Raqqa Post

تركيا التي تنحدر

معبد الحسون

هل تحب الحكايات التي تبدأ بعبارة “في يوم من الأيام..”؟ إذن إليك هذه الحكاية: في يومٍ من أيام تموز من عام 1974، حدث انقلابٌ عسكري مدعوم من اليونان في دولة قبرص، تلك الجزيرة الصغيرة الهادئة، والنائمة كاليعاسيب والأميرات في دفء المتوسط، والتي يتألف شعبُها نصفُه من أصول يونانية ونصفٌ من أصول تركية، وما إن أعلِن عن تشكيل مجلس عسكري على أرض الجزيرة حتى استُنْفِرَت تركيا وسيّرت جيشها الجرار الكبير لتحتل الجزيرة، ولتعلن قسمتها إلى دولتين وحكومتين.. حدث ذلك في وقت كان العالمُ يومها مستقطَباً لقوتين عظيمتين: “الناتو” بزعامة أمريكا، و”وارسو” بزعامة الاتحاد السوفياتي، وكلا القوتين العظيمتين وقفتا صفاً واحداً، واتحدتا معا في مجابهة وإدانة الغزو التركي، مع أن قرار الغزو تم تحت قيادة حزب أقلوي تركي هو”حزب الشعب”، إلا أن تركيا صممت، وقطعت مع التهديدات والعقوبات، وأنجزت ما تراه خطراً مستقبلياً واستراتيجياً يتهددها..

ليست تركيا بلداً عادياً، لامن حيث موقعها من الشرق الأوسط والعالم الإسلامي والعالم بأسره، ولا من حيث موقعها من سوريا.. ففي الجغرافيا تحتل تركيا الموقع الأهم جيوسياسياً، ومن حيث المكانة الدولية تُعَد تركيا عقدة وصل القارتين الأقدم والأكفأ تأثيراً إنسانياً في التاريخ: آسيا وأوروبا، ومن حيث العمق الإسلامي والمغزى الثقافي والديني في التطور الإنساني العام كانت تركيا، ومنذ قرابة السبعة قرون، تحتل موقع التصدر في العالم الإسلامي وتقوده منذ أن ظهر السلاجقة على مسرح التاريخ وحتى بدايات القرن العشرين، بل وإلى مابعد سقوط الدولة العثمانية واندثارها، وقيام تركيا الحديثة على أنقاضها، والقيومية الشاملة على كامل تراث السلاجقة والزنكيين والأيوبيين والعثمانيين.. هذه الدول الأربع هي التي أنجزت الشكل الأخير لصورة ومحتوى تاريخ المنطقة منذ العالم الوسيط وحتى اليوم، والتي لولاها ربما اندثر الإسلام والمسلمون منذ الحروب الصليبية، ولكان عالم اليوم وخرائطه مختلفة ومباينة بالكلية المطلقة.

تركيا التي ورثت كل هذه الميزات، وورثت معها اقتصاداً متيناً بات يلعب في دوائر الإقتصاد والمال العالمي مكانة متصدرة، ويحتل الرقم الصعب في الاقتصاديات العالمية، وأسست لدولتها ومجتمعها بنية تحتية متينة، وجيشاً قوياً عصرياً متطوراً، ولقد كانت بحق أفضل الدول التي حيدت نفسها ونأت جانباً عن مسارات الحروب التي أكلت غيرها من الإمبراطوريات والدول واستنزفتها؛ وأهم تلك الحروب المفخخة التي خرجت بكوارث النتائج هي الحرب العالمية الثانية وحربي الخليج.. وتركيا التي تنفتح بواباتُها على العالمين العربي والإسلامي عبر سوريا التي تقع في خاصرتها الجنوبية، والتي تشاطئها في تخمٍ بري يقارب الألف كيلو متر، يفترض فيها(في حسابات السلطات التركية والدولة التركية بعامة)، أن ترى مايجري على الأرض السورية نظرتها إلى شأن داخلي مؤثر تأثيراً مباشراً، توهيناً لصلابتها البنيوية أو تعزيزاً، وفي مجمل الحساب كان على الأتراك والقيادة التركية أن تنظر إلى المسألة السورية نظرتها إلى مسألة استراتيجية مطلقة الحساسية والتأثير، وأن تُغضيَ طرفاً عن كل حسابات الأرباح والخسائر المباشرة في الملف السوري، وكما يمكن لكل ذي عقل أن يرى ما يراه من حريقٍ يبعد مترين عن بوابة بيته مباشرة..

تركيا، وبمحددٍ أدق السلطة الحاكمة: العدالة والتنمية ورئيسه بصورة مباشرة، وفي المقارنة بين القرار الحاسم الذي اتخذته في قبرص قبل 43 عاماً مع سياساتها الحالية، وتعاملها المرتبك واللفظي وشبه المتخبط في الملف السوري، أنفقت رأسمالها الاستراتيجي المجموع وذَرَّتهُ من النوافذ في مهب الريح، ورأت في الحريق السوري مجرد مهاجرين ولاجئين يحملون في جيوبهم كلَّ ما حصَّلوه في حياتهم ويجتازون حدودها لينفقوه في أسواقها، ورأت تجارَ آثارٍ يفككون آثار الوطن السوري ويبيعونها في مزادات سرية، ورأت معامل تفكك وتباع على أرضها، وكتائب متقاتلة تبيع وتشتري وتمرر كل آلة حربها عبر الأتراك وعن طرقهم،  وأموالاً تتدفق من جميع أقطار الدنيا من سوريين عاملين أو مغتربين إلى أهليهم وذويهم الذين يقيمون على أرضها، ورأت اتحاداً أوروبياً يعرض عليها المليارات فيما يشبه الرشوة السياسية الحميدة، وذات الأثر الإعلامي والإنساني الطيب، لكي تستبقي ملايين السوريين على أرضها مكشوفي الظهر، ومفتقرين إلى أبسط وسائل العيش حتى لو لم يكن عيشاً كريماً، ابتداءاً من لقمة رغيف الخبز الذي لم تقدمه للسوريين، وحتى الليرة التركية الواحدة ثمن أجرة تذكرة باص النقل الداخلي، ومجردين من كل ضمانٍ إنساني يمكن أن تقدمه دولة مُلزَمة قانونياً ببذل الحد الأدنى المطلوب لهؤلاء الناس الذين لجؤوا هرباً من بطش النظام  وقصف طيران التحالف والروس، وإجرام داعش وبقية عشرات فصائل وميليشات الجريمة التي باتت تعمل على الأرض السورية..

توافقت ردات الفعل السياسية لحزب العدالة والتنمية مع الحريق السوري على حسابات الموضوع بوصفها فاتورة أرباح يجب أن تزداد وتتراكم لكي تصبَّ في  خزينة الدولة، وبدا بأن الدولة التركية غير معنية أو مكترثة بأكثر من حساب أرباح المسألة السورية بالمعنى التجاري المحض، كما ظهر بأن تركيا الاستراتيجية كانت غائبة بالكامل، وأنْ لا معاهدَ أبحاث ودراسات(وبالتالي لاعقل سياسياً موجهاً وذا منظور بعيد يحكم القرار التركي)،ولا أية مؤسسة بحثية قادرة على تفكيك وفهم ما يحدث وتفسير خطورته، لاعلى السوريين فحسب، بل على الأتراك أنفسهم.

وكما رأت الخارجية التركية(هذا إن كان للدولة التركية وزارة خارجية حقاً)، أن إدخال عشرات آلاف الإرهابيين،(والذين أنجزوا مهمة واحدة فقط: دعم نظام الأسد المتهاوي وقتل السوريين واجتثاث ثورتهم)، وتسهيل إقاماتهم وتنقلاتهم داخل تركيا، وتوطئة عبورهم بالآلاف عبر حدودها مع سوريا، هو أمرٌ جيدٌ ومستحسن، وهو يزيد في محصلة الفائض الربحي من عوائد الفاتورة السورية؛ لم يكن في خَلَدِ من استحسن هذه الفكرة منذ البداية أن عالِم “البيولوجيا” حين يُجري تجاربَه على “البكتيريا” في مختبره، لا يُجرِّبها على خلايا جسده الحية ليختبر نجاحها، بيد أن الأتراك الذين كانوا يختبرون النار لأول مرة بأجسادهم؛ هل هي حارقة حقاً أم أن الأمر مجرد شائعة وفرضية غير مؤكدة؟ اكتشفوا أن النار لا تلعب، وأن الموت لا يمزح، وأن الحياة لا تعبث مع أحد، وأن الخيارات السياسية الصعبة ليست “فتة طرنيب” لا ترتب الخسارةُ فيها عبئاً على الحاضر والمستقبل؛ وما حادث ملهى استنبول ليلة رأس السنة بأولى الحوادث ولا آخرها، وما ذلك العَوْدُ الاضطراري إلى الروس والتوافق مع نظام أسد، والتشجع لعقد مؤتمر الأستانة، إلا أبرز تعبيرات انحدار سياسات السلطات التركية؛ بالدولة وبالمنطقة وبالملف السوري في العموم، نحو هاوية انحطاط ستبقى آثارها ماثلة وضاغطة وشاهدة على فشل كل الخيارات التركية وهشاشة قراراتها في الملف السوري.

رئيس التحرير


Posted

in

by

Tags:

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »
best microsoft windows 10 home license key key windows 10 professional key windows 11 key windows 10 activate windows 10 windows 10 pro product key AI trading Best automated trading strategies Algorithmic Trading Protocol change crypto crypto swap exchange crypto mcafee anti-virus norton antivirus Nest Camera Best Wireless Home Security Systems norton antivirus Cloud file storage Online data storage