تنظيم داعش يعلن مقتل 100 عنصر لـ”قسد” غرب الرقة

 

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش ،  أن أكثر من 100 قتيل من “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) سقطوا أول أمس الأحد في المعارك التي دارت شمال مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي.

ونقلت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم اليوم، الثلاثاء 17 كانون الثاني، عن مصادر عسكرية أن “مجموعة انغماسية من مقاتلي الدولة الإسلامية هاجمت مسلحي الـ PKK في قرية جعبر شرقي”، إلى جانب الهجومين اللذين استهدفا قريتي سويدية صغيرة، وبئر خيوم شمال الطبقة، “ما أدى لمقتل ما يزيد عن الـ 100 قتيل منهم”.

وكانت “قسد” أعلنت أمس الاثنين، أن مقاتليها سيطروا على 236 قرية في الرقة، منذ بدء عمليات “غضب الفرات”، الهادفة إلى طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من المحافظة.

وأن خسائر تنظيم “الدولة” بلغت 620 قتيلًا، وأسر 18 آخرين، بينما قتل 42 مقاتلًا من “سوريا الديمقراطية”، بينهم ثلاثة أجانب (بريطاني- كندي- أمريكي).

الوكالة التابعة للتنظيم أضافت أن “معلومات وردت تفيد بتعرض مسلحي الـ PKK لسبعة صواريخ أطلقتها الطائرات الأمريكية على مواقعهم بالخطأ خلال المعارك الدائرة، كما انفجرت 8 عبوات ناسفة في مجموعات من عناصرهم”.

واستهدف طيران التحالف الدولي منذ صباح اليوم مدخل سد الفرات الشمالي بأربعة غارات جوية، إضافةً إلى جسر قرية اليمامة بريف الرقة الغربي.

وانطلقت المرحلة الثانية من”غضب الفرات” في 10 كانون الأول الماضي، وتهدف بحسب حديث سابق للمتحدثة باسم غرفة العمليات جيهان شيخ أحمد، للسيطرة على الريف الغربي لمحافظة الرقة، وعزل المدينة.

 أطلقت “قسد” معركة “غضب الفرات” في الخامس من تشرين الثاني الماضي، بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وانضمت لها فصائل عربية جديدة، أبرزها “المجلس العسكري في دير الزور”، و”قوات النخبة” التابعة لتيار “الغد السوري”، الذي أسسه المعارض أحمد الجربا.

اترك رد

Translate »