إيران تعارض حضور أمريكا لمحادثات أستانة رغم دعوة روسيا وتركيا لها إيران تعارض حضور أمريكا لمحادثات أستانة رغم دعوة روسيا وتركيا لها

أعلنت إيران رفضها حضور الولايات المتحدة إلى محادثات أستانة حول سوريا المزمع عقدها هذا الشهر، رغم دعوتها من قبل روسيا وتركيا يوم السبت الماضي.

وكانت دول روسيا وتركيا وإيران قد اتفقت الشهر الماضي على إجراء محادثات للسلام بأستانة (عاصمة كازاخستان)، بالتوازي مع وقف إطلاق نار وافق عليه النظام والمعارضة، يستثنى جبهة النصرة (فتح الشام) والدولة الإسلامية (داعش).

وحددت روسيا منذ أيام الثالث والعشرين من الشهر الجاري موعداً لإجراء المحادثات، وقامت مع تركيا بدعوة الولايات المتحدة (إدارة دونالد ترامب) إليها يوم السبت.

وقال وزير الخارجية الإيراني (محمد جواد ظريف)، إن بلاده تعارض وجود الولايات المتحدة في المحادثات، مؤكداً أن طهران “لم توجه لها الدعوة، ولا تريد وجودها هناك”، بحسب تعبيره.

وصرح الرئيس الإيراني (حسن روحاني) اليوم في السياق ذاته، أن “إيران وروسيا وتركيا نجحت في تحقيق وقف لأطلاق النار في سوريا.. وهذا يظهر أن هذه القوى الثلاث لها نفوذ”، مبيناً أن “الجماعات السورية وافقت على الدعوة وستذهب إلى أستانة”.

واتهم الرئيس الإيراني خلال مؤتمر صحفي الولايات المتحدة بأن “كان لها دوراً مدمراً في سوريا، وساعدت الإرهابيين هناك” على حد قوله.

وأعرب وزير الخارجية الروسي (سيرغي لافروف) اليوم عن أمل بلاده أن “تتعاون إدارة ترامب مع روسيا أكثر بشأن سوريا”، مشيراً إلى أنه يعتقد أن “من المناسب دعوة إدارة الرئيس المنتخب لمحادثات السلام”.

وتجري محادثات أستانة بعد ثلاثة أيام من استلام الرئيس الأمريكي المنتخب منصبه بشكل رسمي.

الحل السوري – وكالات

اترك رد

Translate »