موسكو وأنقرة تتفقان على خط فصل في الباب

دخلت قوات النظام إلى بلدة تادف جنوب مدينة الباب، وأعلنت السيطرة عليها. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن تقدم النظام جاء بدعم جوي روسي، ما أدى إلى طرد عناصر تنظيم “داعش” من البلدة التي تعدّ خط دفاع متقدم عن الباب.

وقالت الوزارة في بيان، السبت، إن “القوات الحكومية (قامت) خلال الأعمال القتالية في منطقة بلدة تادف، بقتل 650 إرهابياً، وتدمير دبابتين و4 مدرعات مشاة قتالية، و18 عربة رباعية الدفع عليها أسلحة ثقيلة، و7 قاذفات قنابل و6 سيارات مفخخة”.
وأضاف البيان، أن “القوات الحكومية السورية وصلت، نتيجة هذا الهجوم، إلى الخط الفاصل مع تشكيلات الجيش السوري الحر، حيث تم التنسيق حول هذا الخط مع الجانب التركي”.

كما أضافت وزارة الدفاع الروسية أن القوات الحكومية السورية “بسطت سيطرتها الكاملة على الطريق باتجاه مدينة الرقة الذي كان يجري عبره تزويد وحدات داعش في مدينة الباب بالأسلحة والذخائر”.

في غضون ذلك، واصلت قوات “درع الفرات” تقدمها في مدينة الباب. وتمكّنت فصائل المعارضة من السيطرة على مواقع في الأطراف الغربية، وفي شرق جبل الشيخ عقيل، كما بسطت سيطرتها على مبنى فرع “حزب البعث” الذي كان مقراً للتنظيم.
المدن

اترك رد

Translate »