Views: 70 داعش ينسحب من الرقة.. ما العمل؟!! – الرقة بوست-Raqqa Post

داعش ينسحب من الرقة.. ما العمل؟!!

مدير التحرير

تجري التحضيرات بشكل حثيث ومتواصل حول تحرير الرقة من داعش، ولكل جهة مآربها والتناحر فيما بينها على أشده، تركيا والتحالف بقيادة الولايات المتحدة والكرد والنظام والروس والفصائل الإسلامية والجيش الحر.

لكن كل هذا ليس هو موضوع الحديث الان انه باختصار ماذا عن اليوم التالي، فليس هناك الكثير من الكلام حول الفراغ الإداري ما بعد داعش، فسيكون كبيرا وصادما ومؤقتا، نقول هذا لأننا خبرنا محاولات إدارة المناطق المحررة والرقة أولها.

كبيرا..

اختفت فجأة قوات النظام وشرطته وحماياته من شوارع الرقة في صباح يوم الرابع من آذار.. لم يكن ثمة احد يصدق ان صنم المقبور الأكبر قد اسقطه الثوار امام اكثر نقاط المدينة حماية ورعبا، فكلما اخبرت أحدا بدا لك انه لا يصدق ما تقول.. فقد كان الحدث كبيرا. الى درجة الانكار.

الدشم.. والحواجز واكياس الرمل المنتشرة في كل مناطق المدينة اختفى عساكرها وشرطتها، حتى شرطة المرور خرجت عن الخدمة.

وهذا ما سيحدث ان خرجت داعش، سلما، وهو امر مستبعد، لكنه ليس مستحيلا؛ او حربا، وهو الامر الذي سيدمر كل ما على وجه المدينة، سيكون حدثا كبيرا لكل أبنائها. ولن تتعافى منه سريعا. فقد زرع داعش كل ما يمكن ان يفجر الاحتقانات بين أبنائها.

لقد بنى داعش نظاما إداريا وخروجه سيعني انهيار هذا النظام، فلا بنية قضائية وشرطية، ولا بنية إدارية ومالية، ولا يوجد سوى جيوش من حمَلة السلاح أيا تكن مشاربهم وانتماءاتهم. تتضمن أجهزة امنية ومخابراتية تتبع لكل ما خلق الله. وربما لن يسمح هذا الوضع باستتباب الامن بل بالمزيد من القمع خاصة وان كل الرقاويين دواعش حتى يثبت العكس.

صادما

سيكون هذا صادما بلا شك، كما كان أيام انسحاب نظام بشار الأسد من الرقة، سيكون الفراغ في هذه المرحلة. عدد كبير من المواطنين سيجدون أنفسهم امام متنفس مليء بالخوف، فربما سيدخنون في الشوارع وربما تكشف النساء وجوههن وربما لا تغلق المحلات في الأوقات المحددة “داعشيا”. لكن كل هذا سيكون مسكونا بعامين وبضعة أشهر من القمع على مستوى الحياة الخاصة، وخوف من عودة التنظيم او تحرّك خلاياه في اية لحظة.

سيكون صادما أيضا لمن اقتنع انها “باقية وتتمدد” لكن ليس من الحكمة التعويل على هذا، فكثيرون مقتنعون بأنها عائدة وهنا مكمن الخوف. فهؤلاء يحتاجون الى الزمن والاقتناع بلا واقعية خطاب التنظيم، ولا أساسية مرجعياته التي يبني عليها افتراضاته.

سيكون صادما جدا عندما يخاطب شخص ما شخصا آخر، فلا وجود لمصطلحات “شيخ” في منتصف كل جملة.

ربما ستكون الأشياء الصغيرة هي أكثر ما يصدم.

مؤقتا

كل هذا سيكون لفترة محدودة، ربما تمتد أياما او أسابيع او أشهرا، ولكنها منتهية حتما، والتعويل على ذلك هو بفعل الاجتماع البشري الذي يرفض الفوضى ويفرض على التجمعات البشرية إيجاد أنظمتها الخاصة.

ولكن ماذا عن المحررين، هل سيتبنون نظريات علم الاجتماع في انتاج المجتمع لنظامه ام سيكون لديهم الخطط والأولويات.

لا بد وانهم سيحضرون معهم خططهم لإدارة المدينة، عسكريا وامنيا واداريا. واداريا هنا هي ما سيشغلنا فربما سنجرب إدارة ذاتية او مجلس محلي او نظام فيدرالي…

من هنا يجب علينا التفكير جيدا في ما بعد داعش، فاليوم التالي هو اليوم الأكثر إشكالية.


Posted

in

by

Tags:

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »
best microsoft windows 10 home license key key windows 10 professional key windows 11 key windows 10 activate windows 10 windows 10 pro product key AI trading Best automated trading strategies Algorithmic Trading Protocol change crypto crypto swap exchange crypto mcafee anti-virus norton antivirus Nest Camera Best Wireless Home Security Systems norton antivirus Cloud file storage Online data storage