طيران النظام يقصف “ب ي د” في الحسكة

قصفت طائرات مروحية تابعة لنظام الأسد مناطق تسيطر عليها الميليشيات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د” بمنطقة الجوادية بريف محافظة الحسكة، أمس الجمعة، وهي ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها المناطق ذاتها لقصف جوي.
وذكرت مصادر محلية لبلدي نيوز، أن طائرة مروحية استهدفت بقصفها، مناطق زراعية بمنطقة الجوادية بالصواريخ والرشاشات الثقيلة، دون أن تحدث أية أضرار أو خسائر فعلية.
وكشفت المصادر، أن الطائرة تعود لنظام الأسد الذي يقوم بقصف حلفائه في الإدارة الذاتية التابعة لحزب “ب ي د”، ردا على عدم التزامها بالعقود المبرمة معه بخصوص حماية حقوق النفط والمنشآت النفطية، حيث تقوم الإدارة الذاتية بتهريب كميات كبيرة من النفط إلى شمال العراق، دون مراعة العقود المبرمة مع النظام.
وشددت المصادر، على أن القصف يهدف إلى ردع ” ب ي د”، وتأديبه لإنهاء وجوده أو طرده من المناطق النفطية التي يسيطر عليها.
وكان النظام قد أبرم اتفاقا مع حزب الاتحاد الديمقراطي ” ب ي د” في العام،2013 يتعهد الأخير بحماية المنشآت النفطية في مناطق سيطرته، لقاء مبالغ مالية يقدمها النظام، فيما تطور الاتفاق إلى حصول ” ب ي د” على حصة من الإنتاج تصل إلى 20 بالمئة، وفق ما تسرب من خلال عدة مصادر
يذكر إن منطقة الجوادية وتل علو وقرى أخرى بريف القامشلي الشرقي، تعرضت لعدة غارات من طيران مروحي مجهول الهوية، وفي كل مرة يقول “ب ي د” إن طيران تركي يدخل عن طريق إقليم كردستان في شمال العراق، ويقوم بقصف مناطق سيطرتها.

بلدي نيوز

اترك رد

Translate »