موسكو تعلن دخول قوات النظام إلى منبج

 

أعلنت موسكو أن وحدات من القوات السورية سوف تدخل إلى مناطق تسيطر عليها قوات كردية في ريف حلب، الجمعة، بعد اتفاق أبرم بين المقاتلين الأكراد وروسيا والنظام السوري.وأكد رئيس المديرية العامة للعمليات في هيئة الأركان الروسية سيرغي رودسكوي، أن قوات النظام السوري وصلت بالفعل إلى المنطقة الواقعة جنوب غربي مدينة منبج. وقال في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك”، إنه “وفقا للاتفاقات التي تم التوصل إليها بمساعدة من قيادة القوات الروسية في سوريا، سيتم إدخال وحدات من القوات المسلحة التابعة للجمهورية العربية السورية بدءا من يوم 3 مارس/آذار، إلى الأراضي التي تسيطر عليها وحدات الدفاع الكردية”.وكان “المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها”، أعلن الخميس، عن اتفاق “مع الجانب الروسي”، يقضي بتسليم “القرى الواقعة على خط التماس مع درع الفرات والمحاذية لمنطقة الباب في الجبهة الغربية لمنبج لقوات حرس الحدود، التابعة للدولة السورية”. وأضاف المجلس في بيانه أن قوات النظام “ستقوم بمهام حماية الخط الفاصل بين قوات مجلس منبج العسكري ومناطق سيطرة الجيش التركي ودرع الفرات”.وخلال اليومين الماضيين، هددت تركيا بضرب المقاتلين الأكراد في حال لم ينسحبوا من مدينة منبج، حيث قال وزير الخارجية التركية مولود جاوش أوغلو “قلنا من قبل إننا سنضرب وحدات حماية الشعب الكردية إذا لم تنسحب” من منبج الواقعة قرب الحدود التركية.وكانت “قوات سوريا الديموقراطية” قد بدأت حملة السيطرة على منبج في 1 حزيران/يونيو الماضي واستمرت المعركة 73 يوماً، حيث تمكّنت من السيطرة على المدينة بعد معارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في 12 آب/أغسطس 2016، قتل خلالها مئات العناصر من الطرفين، فيما لقي مئات المدنيين مصرعهم بقصف جوي من “التحالف الدولي” وحالات قنص وانفجار ألغام في المدينة وريفها .

اترك رد

Translate »