وليمة شيوخ عشائر لميليشيات صالح مسلم تسفر عن مجلس محلي لمحافظة الرقة

الرقة بوست – منى العبدالله

ضمن حملة التسابق للوصول لمدينة الرقة، من كل القوى التي على الأرض تسعى المليشيات الكردية، المدعومة أمريكيا لتكون حصتها بغطاء عربي عشائري .
عقدت مجموعة من الشخصيات العربية، المحسوبة على التيار العشائري، والمعروفة بتعاونها وتأييدها اللامحدود لوحدات حماية الشعب الكردي، التي تشكل العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، اجتماعا في مدينة عين عيسى حضره عدد من “شيوخ العشائر” أبرزهم عبيد الحسان، الذي يقوم بالتجنيد الإجباري، من خلال الضغط على العائلات المهجرة، قسرا على أيدي المليشيات الكردية، بإعطائهم وعودا بعودتهم لقراهم في حال تجنّد من كل عائلة شاب، تحت ما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية، لتشكيل قوة عربية تقترب اعدادها من 35 الف مقاتل عربي .
يذكر ان تلك القرى، قد دمرت من قبل طيران التحالف الدولي، والمليشيات الكردية، ما اضطر أهلها للنزوح والاستقرار في مخيم الغازلي، وتأتي مساعي “الشيخ” عبيد لنيل منصب في مدينة الرقة، في حال تمت السيطرة عليها من قبل ميليشيات صالح مسلم.
أحد الحاضرين أكد للرقة بوست أن أبرز الحاضرين وفد من التحالف الدولي، وقيادات في مليشبات صالح مسلم برئاسة عمرعلوش، بالإضافة إلى عبيد الحسان وعبدالله العريان وجلال محمود العياف وصوفي العياف .
وكان من المفترض إعلان مجلس محلي لمحافظة الرقة، ولكن ذلك لم يتم، وتسربت بعض اسماء المشاركين في المجلس المزعوم وهم:
سعيد البورسان رئيساً مشتركاً
ليلى احمد رئيسا مشتركاً
عبيد الحسان نائباً للرئيس
عبدالله العريان عضواً
إبراهيم الحسن المحامي العام في مدينة تل أبيض .
وقد ألقى كلٌ من عمر علوش كلمة عن المليشيات، تلاها كلمة لسعيد البورسان، رئيس المجلس المحلي -والمسمى للرئاسة منذ أشهر-، تلاه كلمة للمحامي إبراهيم الحسن باسم المكون التركماني .

وأكد المصدر أن الاجتماع جاء بطلب من مليشيات صالح مسلم، وأن من تكفّل بمأدبة الغداء هو “الشيخ” عبيد الحسان وجلال محمود العياف وصوفي العياف، حيث كلّف جلال العياف بطبعمرخ الغذاء، وقد ذبح على المأدبة 15 رأس غنم على حسابه بحسب المصدر .

هذا وقد لوحظ غياب كل من لواء ثوار الرقة وميليشيا صناديد شمر عن هذا الاجتماع .

اترك رد

Translate »