أردوغان: “مفاجآت” تنتظر التنظيمات الإرهابية شمالي سوريا

 

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده تستعد للانقضاض على باقي المنظمات التي وصفها بـ”الإرهابية” في الشمال السوري، وأنه سيكون هناك عمليات عسكرية جديدة، وذلك في تصريح هو الأول منذ إعلان تركيا إنهاء عملية “درع الفرات” العسكرية شمالي سوريا، في 29 مارس/آذار الماضي.

أردوغان أوضح خلال كلمته، الاثنين، أمام حشدٍ جماهيري في مدينة طرابزون (شمال شرقي تركيا)، أن “العمليات الجديدة ستحمل أسماء أخرى”، مبيناً: “لدينا مفاجآت لكل المنظمات الإرهابية خلال الأشهر القادمة”.

وأضاف الرئيس التركي: “مع تطهير مدينة الباب من العناصر الإرهابية، أنهينا المرحلة الأولى من عملية درع الفرات، لكن سيكون هناك عمليات لاحقاً”.

وأشار أردوغان إلى أن يوم السادس عشر من أبريل/نيسان الجاري، موعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا، “سيكون أيضاً يوماً يُكتب فيه قرار معاقبة قتلة شهدائنا”.

يذكر أن الرئيس التركي بحث مع وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الخميس الماضي، عقب يوم واحد فقط من إعلانه انتهاء “عملية درع الفرات بنجاح”، الخطوات المشتركة المحتملة ضد التنظيمات “الإرهابية” في سوريا والعراق.

وبحسب بيان الرئاسة التركية، فإن أردوغان أكد لتيلرسون، خلال اجتماعهما في أنقرة، “أهمية مكافحة الإرهاب مع شركاء شرعيين، ومواصلة مكافحة تنظيم داعش الإرهابي وباقي المنظمات الإرهابية الناشطة في المنطقة”.

وعقب هذا اللقاء ذكرت صحيفة “الحياة”، نقلاً عن مصدر عسكري في فصائل “درع الفرات”، أن تركيا طلبت منهم الاستعداد للمشاركة في معركة “الرقة” عبر بوابة “تل أبيض”، بعد الاستفتاء على الدستور الرئاسي في تركيا، والمقرر في 16 من أبريل/نيسان الجاري.

ورجح المصدر أن يشارك التحالف العسكري الإسلامي الذي تقوده السعودية، في معركة الرقة، مشيراً إلى أنّ “القتال ضد التنظيم في الرقة سيكون تحت قيادة التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة، وبتنسيق (تركي – أمريكي)”.

اترك رد

Translate »