فصائل الجبهة الجنوبية تطلق معركة “نزع الخناجر” لاستئصال تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش من الجنوب السوري

الرقة بوست – حسام الحمود
أطلقت فصائل الجيش السوري الحر المنضوية تحت جناح الجبهة الجنوبية يوم أمس الثلاثاء معركة جديدة في ريف درعا الغربي أطلق عليها اسم “نزع الخناجر”، وتهدف المعركة بشكل رئيسي إلى القضاء على جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش والمتواجد في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي.
حيث بدأت فصائل الجبهة الجنوبية البارحة باستهداف معاقل التنظيم المنتشرة في بلدات عدوان وجلين في ريف درعا الغربي والتي تعد خط دفاع التنظيم الأول داخل منطقة حوض اليرموك، وذلك باستخدام راجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة تمهيداً لاقتحام أوكار تنظيم داعش في المنطقة.
وبدورها تحدثت عدة مصادر عسكرية في الجبهة الجنوبية لموقع الرقة بوست: “أن المعركة تهدف في مرحلتها الأولى إلى استعادة السيطرة على البلدات التي خسرتها المعارضة السورية المسلحة في الشهر الفائت وهي بلدات (جلين وسحم الجولان وعدوان وتسيل) وذلك بهدف اقتلاع تنظيم داعش من المنطقة بشكل كامل وتطهير أرض حوران من هذا المرض الأسود”.
وتجدر الإشارة إلى أن فصائل الجبهة الجنوبية العاملة في ريف درعا الشرقي قد تمكنت منذ قرابة الشهر من تحرير جزء واسع كان يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية داعش، حيث كانت الفصائل العسكرية المشاركة في معركة لهيب اللجاة قد حررت منطقة حوش حماد في اللجاة شرقي درعا بالإضافة إلى منطقة بيار قصب في ريف السويداء الشرقي وذلك بالاشتراك مع فصائل الجيش السوري الحر العاملة في البادية السورية.

اترك رد

Translate »