موالون يسمون أبنائهم “بوتين” تيمناً باسم رئيس الاحتلال الروسي الجديد

الرقة بوست – حسام الحمود

أقدمت بعض العائلات السورية الموالية لنظام الأسد على تسمية مواليدهم الجدد باسم “بوتين”، وذلك كعربون فخر واعتزاز بما تقدمه القوات الروسية الحليفة لنظام الأسد من دعم في ارتكاب المجازر في حق الشعب السوري بحجة مكافحة الإرهاب.

ويذكر أن السفير السوري في روسيا “رياض حداد” قد صرح من خلال وسائل إعلام عديدة عن امتنان الأسد للدعم الروسي المقدم له بشكل كبير، حتى أن رأس النظام “بشار الأسد” قام بجعل اللغة الروسية لغة ثانية تُدرس في المدارس المتواجدة داخل مناطق سيطرته للأطفال السوريين، كما وكان الأسد منذ فترة قد وهب قطعة أرض بجانب العاصمة دمشق للروس ليقيموا فيها مدرسة روسية خاصة.

هذا ويشار أن الحليف الروسي كان له الدور الأكبر في بقاء الأسد على رأس السلطة داخل سورية، من خلال دعمه الكبير له على الصعيد السياسي وذلك باستخدامه لحق النقض “الفيتو” ضد أي قرار دولي يضر بنظام الأسد، علاوة على الدعم الكبير على الصعيد العسكري من خلال التغطية الجوية بسلاح الجو الروسي والذي يقصف بدوره منازل المدنيين السوريين ليل نهار في شتى أنحاء سوريا، بالإضافة إلى تقديم خبرات عسكرية كبيرة من المستشارين الروس لقيادة وتوجيه جيش قوات النظام المتهالك.

اترك رد

Translate »