لواء ثوار الرقة يعود الى المشهد لقيادة معارك الرقة.

 
الرقة بوست – مازن حسون
تتجه معركة الرقة الى الدخول في مرحلتها النهائية ، وذلك بغية طرد تنظيم “الدولة الإسلاميّة” داعش من المدينة. فقد وصلت الاشتباكات الى اطراف المدينة بعد تقدم مليشيات صالح مسلم من الجبهة الشمالية والشرقية لريف الرقة.

حيث تشهد مزرعة الأسدية والمدخل الشمالي للفرقة 17 معارك عنيفة بين التنظيم ومليشيات صالح مسلم بغية التقدم الى المدينة. حيث تفصل المليشيات مسافة 5 كم فقط عن مدخل الرقة الشمالي. وقد تمكّنت مليشيات صالح مسلم من السيطرة على قرية “حمرة غنام” ولاتزال تحاول السيطرة على “حمرة ناصر” و”الرقة السمراء”.

أما في ريف الرقة الغربي ، فبعد سيطرة مليشيات صالح مسلم على مدينة الطبقة وسدّ الفرات فيها تتجه مليشيات صالح مسلم باتجاه الرقة. حيث تدور الاشتباكات قرب قرى (هنيدة – السلحبية الشرقية – السلحبية الغربيّة) وذلك بعد تمكّن التنظيم من استعادة “السلحبية الغربية” بعد معارك عنيفة مع المليشيات.

وقد قام التنظيم بتحصين مدينة الرقة بإنشاء سواتر ترابية على اطراف المدينة ، اضافة الى زرع الالغام الأرضيّة. اضافة الى اخلاء بعد المناطق الواقعة على اطراف المدينة من ساكنيها كحي المشلب الذي قام بإخلاء اجزاء منه.

لواء ثوار الرقة يقود المرحلة القادمة.

عُقِد منذ أيام اجتماع بين قيادة مليشيات صالح مسلم و قيادة لواء ثوار الرقة ، وذلك من أجل انضمام اللواء الى المعارك الجارية في محافظة الرقة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش.

وقد قبلت مليشيات “قسد” والتي تشكل مليشيات صالح مسلم العنصر المهيمن فيها انضمام لواء ثوار الرقة الى معارك السيطرة على الرقة. وكان اللواء قد اشترط ان يلعب اللواء في المرحلة القادمة دوراً أساسياً وليس ثانوياً.

ولقد انطلقت اليوم اولى مجموعات لواء ثوار الرقة للمشاركة في المعارك الجارية قرب المدينة ، وكانت هذه المجموعة بقيادة “عبد الله الحلو” وتمركزت قرب منطقة “سهلة البنات”. كما توزعت مجموعات آخرى على خطوط القتال مع التنظيم.

وتأتي خطوة الانضمام هذه بعد أيام من تصريحات وزير الخارجية التركي أنّ واشنطن وعدت بتسليم منطقة الرقة لقوات محليّة وذلك بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش منها وهو ما يمثله لواء ثوار الرقة المتمركز في منطقة كفيفة.

اترك رد

Translate »