الرقة الشهيدة ، مجازرُ بحق الصائمين عن الحياة.

الرقة بوست – مازن حسون

قال ناشطون أنّ نحو 70 شهيداً والعديد من الجرحى سقطوا خلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر رمضان ، وذلك جرّاء قصف عنيف ومكثّف من قبل طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ومدفعية مليشيات صالح مسلم المتمركزة شمال مدينة الرقة.

حيث تعرضت المدينة لعدد كبير من الصواريخ والقذائف استهدفت أغلب أحياء المدينة ، منها (كلية العلوم – المنطقة الصناعية – حارة الحرامية – شارع المنصور – مرآب حوض الفرات – مرآب التعمير- دوار النعيم ومحيطه – محيط المشفى الوطني – منطقة الإدخار – حارة البوسرايا – حارة البدو – كازية شكري بوزان – دوار البتاني- شارع الساقية – حي الثكنة وحي رميلة).

آثار الدمار الحاصل جراء قصف الطيران الحربي على جامع العلو في مدينة الرقة.

القصف أدّى أيضاً الى حدوث أضرار ماديّة فادحة في المدينة الى جانب العدد الكبير من الشهداء . فقد دمّر القصف كلّاً من ( مدرسة الصناعة – مدرسة الرشيد الإبتدائية – قصر المحافظ – كلية العلوم) اضافة الى تدمير عدد كبير من المنازل السكنيّة و المحلات التجارية في مناطق متفرقة من المدينة.

ويعدّ هذا القصف المستمر منذ ثلاث ليالٍ ،والذي يتزامن مع أوقات أذان المغرب والفطور حتّى وقت السحور ، يُعدّ أشدّ وحشية وعنف من. القصف الذي كانت تتعرض له مدينة الرقة من قبل الطيران الروسي وطيران نظام الأسد. وقدّ أدّى الى استشهاد عدد كبير من المدنيين فقط دون عناصر تنظيم “الدولة الإسلاميّة” داعش فضلاً عن تسببه بحالة ذعر وخوف لدى المدنيين العاجزين عن الخروج من مدينة الرقة والنزوح الى مناطق تُعتبر أكثر أماناً مقارنة بمدينة الرقة التي تنتظر مصيراً مجهولاً حتّى الآن.

آثار الدمار الحاصل جراء استهداف شارع القوتلي في مدينة الرقة من قبل طيران التحالف

وقد نقل الناشط الإعلامي “أبو معاذ الرقة” أحداث ما جرى في مدينة الرقة خلال الأيام الفائتة على لسان “م.ع” أحد المحاصرين هناك ، وكتب على صفحته الشخصية على فايسبوك “ابتدأ حديثه بصواريخ طائرات التحالف التي استقرت في كازية شكري بوزان التي تقع في وسط مدينة الرقة حين استهدفتها اربعة صواريخ حولت المنطقة الى منطقة اشباح مدمرة بشكل كامل حينها هرعت صهاريج الاطفاء الى اطفاء الحرائق قبل ان تُدمر اغلب احياء المدينة الكارثة التي لم تكن بالحسبان لتتلوها قذائف المدفعية التي نزلت داخل بيوت المدنيين المحيطة بالكازية نفسها هناك “.

وتابع “أبو معاذ” على لسان “م.ع” قائلاً “كيف يكون التحرير وقد دفع ثمنه منذ يومين الى الآن اكثر من 65 جريح و 80 قتيل لم يستطيع الموجودين حتى ايصالهم الى المقبرة مماجعل دفنهم داخل حدائق المدينة اسهل بكثير من نقلهم”.

ويتم هذا القصف الهجمي والعشوائي غير المدروس من قبل التحالف الدولي ومليشيات صالح مسلم في ظلّ صمتٍ بل مباركةٍ دولية عمّا يحدث من قتلٍ وتدمير في مدينة الرقة ، وكأنّ تلك المدينة وأهلها المحاصرين محكومين بالموت دون أن يكترث لهم أحد…!!

اترك رد

Translate »