استئناف المعارك الدامية بين أحرار الشام وجبهة النصرة.. تفجيرات واعتقالات وقتلى

 

تجددت المعارك مساء اليوم السبت 22 تموز/يوليو، بين جبهة النصرة وأحرار الشام في مدينة إدلب، وسط سماع دوي انفجارات مجهولة المصدر في المدينة.

وقال ناشطون في مجموعة “Sna” في موقع فيسبوك” تجدد المعارك بين أحرار الشام وجبهة النصرة في منطقة المحراب بمدينة إدلب بسبب معمل قذائف هاون تشرف عليه كتيبة كانت تابعة لاحرار الشام قبل انشقاقها وانضمامها لجبهة النصرة”، مشيرين إلى أن الانفجارين ناجمين عن قذيفتي هاون انفجرتا داخل المعمل.

في حين وردت أنباء عن قيام أحرار الشام لمنزل قيادي في جبهة النصرة في إدلب وقتلهم لاثنين من حراسه ومحاولتهم اعتقاله.

كما نعت حسابات مقربة حسابات مقربة من جبهة النصرة، مقتل القيادي السابق في الجبهة “أبو محمد الشحيل” في ظروف غامضة دون تحديد مكان مقتله.

وأقدمت جبهة النصرة ممثلة بـ “هيئة تحرير الشام” مساء اليوم السبت 22 تموز/يوليو، على اعتقال عدد من عناصر حركة أحرار الشام بينهم قادة كتائب بريف إدلب الشمالي، رغم الهدنة الموقعة بين الطرفين منذ يوم أمس والتي تبعها انباء عن اندماجهما صباح اليوم.

ونص الاتفاق بين الطرفين، على وقف إطلاق النار وإخلاء المحتجزين بين الطرفين وخروج الفصائل من معبر باب الهوى الحدودي وتسليمه لإدارة مدنية تتولى تسيير أمور الناس فيه، إضافة لبنود لاحقة تنص على إزالة الحواجز التي وضعت خلال الاقتتال مع عدم تعرض أي من الطرفين للآخر، وتسهيل مرور المدنيين والعسكريين في الطرقات العامة والفرعية وتسهيل تحرك الارتال العسكرية إلى مناطق التماس مع النظام، وبذلك تم إنهاء الاقتتال بين الطرفين الذي دام أربعة أيام.

المصدر : الاتحاد برس

اترك رد

Translate »