لمدة 7 شهور مجندو “صناديد عنزة” في ريف الرقة الشمالي بلا رواتب.

الرقة بوست – خاص

سيطرت مليشيات صالح مسلم (قسد) على منطقة تل أبيض وعين عيسى منذ ما يقارب العشرة شهور، وكان لحزب الإتحاد الديمقراطي الكردي ووحدات حماية الشعب الكردية القوة الاكبر في المنطقة وحتى اليوم هي القوة التي تملك القرار وتفرض آرائها وأجنداتها، ومنها التجنيد الإجباري.

وبحسب مصدر خاص للرقة بوست لم يتسنى للموقع التأكد من صحته من مصدر مستقل، وصل بعد فترةْ وجيزة من الزمن وفدٌ من صناديد شمّر الى المنطقة واجتمعوا مع المدعو “فيصل حوران” وطرحوا تشكيل فصيل عسكري في المنطقة تحت مسمى “صناديد عنزة” والغالبية العظمى عناصره من قبيلة “العنزة” بهدف حماية شباب المنطقة من التجنيد الإجباري الذي تفرضه مليشيات صالح مسلم على شريحة واسعة من الشباب في ريف الرقة الشمالي.

وقاموا بتجنيد ما يقارب 300 رجل من قبيلة العنزة براتب 45 ل.س شهرياً بتمويل من صناديد شمر بقيادة دهام الجربا، وذلك لحماية منطقة عين عيسى واغلب القرى غربها وتأمين مؤازرة لصناديد شمر في الأوقات الحرجة.

وقد قام “أبو فارس الشمري” و “سعد الشمري” بدفع رواتب كامل المجندين في الشهر الأول. الا أنّ المجندين لم يتلقوا أي رواتب منذ ما يقارب السبعة أشهر، حيث تم اختلاس رواتبهم وسرقتها.

وقال أحد المجندين للرقة بوست “لم نتلقَ رواتبنا منذ 7 شهور، وقد طالبنا فيصل حوران بها الا أنّه أرسلنا الى حميدي الجربا بحجة أنّ هو من يمتلك زمام الأمور”. وأضاف “العديد من المجندين الآن يرفضون تسليم أسلحتهم للفصيل حتّى يقبضوا رواتبهم”.

وقد قام حميدي الجربا بتشكيل لجنة تحقيق لتقصّي الحقيقة وتدرس رواتب المجندين والتحقيق في قضية الاختلاس والسرقة التي حصلت لأكثر من 300 مقاتل لمدة سبعة شهور.

اترك رد

Translate »