واشنطن تدين مقتل الناشطة السورية المعارضة وابنتها في اسطنبول

أدانت وزارة الخارجية الأمريكية، مساء الجمعة، مقتل الناشطة السورية المعارضة، عروبة بركات، وابنتها الصحفية، حلا بركات، في منزلهما باسطنبول.

وقال بيان صادر عن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، “الولايات المتحدة الأمريكية، تشعر بأسف شديد حيال مقتل عروبة بركات، وابنتها حلا”. وتابع “حلا، عملت صحفية في قناة أورينت نيوز (سورية معارضة)، فيما أنتجت والدتها الشجاعة (عروبة) أخبارًا عن ممارسات النظام السوري”.

وأكد البيان أن “الولايات المتحدة تدين مرتكبي هذه الجريمة، وسنراقب التحقيقات عن كثب”.

والجمعة، عثرت الشرطة التركية على جثتي عروبة وحلا في منزلهما بمدينة إسطنبول.

وقالت مصادر أمنية إن أصدقاء حلا (22 عامًا)، أبلغوا الشرطة التركية عن فقدان الاتصال بها، بعد غيابها عن العمل ليومين.

وأكّدت المصادر أن فرق الشرطة توجّهت إلى المنزل الذي تسكن فيه الشابة السورية مع والدتها، في منطقة “أُسكودار” بالقسم الآسيوي من إسطنبول.

ودخلت فرق الشرطة التركية إلى المنزل وعثرت على جثتي حلا ووالدتها، ملفوفتين بأغطية (بطانيات)، بحسب المصادر ذاتها.

وكشفت المصادر الأمنية أن الشابة ووالدتها قُتلتا طعنًا بالسكين، فيما بدأت الجهات المختصة تحقيقًا للكشف عن ملابسات الجريمة.

القدس العربي

اترك رد

Translate »