القاهرة ترعى اتفاق وقف النار جنوب دمشق

أعلن مسؤول الهيئة السياسية في “جيش الإسلام” محمد علوش، الخميس، التوصل إلى اتفاق جديد لخفض التصعيد في حي القدم جنوب العاصمة السورية دمشق، وذلك تجنباً لدخول المنطقة سيناريو “التهجير القسري”.

وقال علّوش إلى الاتفاق تم بوساطة مصرية وضمانة روسية، كما تعهدت أجهزة أمنية مصرية بانفراجة قريبة ستشهدها الغوطة الشرقية المحاصرة، حيث ستدخل كميات من المساعدات إلى المدنيين المحاصرين.

وشمل الاتفاق “جيش الإسلام” و”جيش الأبابيل”، وأكناف “بيت المقدس”، وأكد “علوش”، أنه تم توقيعه في مقر المخابرات المصرية العامة بحسب ما أفادت وسائل إعلام مصرية.

وأوضح علّوش انه حضر إلى القاهرة لتوقيع الاتفاق بعد دعوة تلقاها من القيادة المصرية، التي كانت قد تفاهمت على اتفاق خفض التصعيد الجديد مع الجانب الروسي بشكل مسبق، وأكد أنه سيعود إلى القاهرة خلال الأيام المقبلة من أجل استكمال بنود الاتفاق، على ان يبدأ سريان وقف إطلاق النار في المنطقة ابتداء من يوم الخميس.

وفي كلمة مصورة، شكر علوش مصر على دورها في سوريا، كما توجّه بالشكر إلى المسؤولين المصريين والرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي رعى الاتفاقية الجديدة.

اترك رد

Translate »