روسيا تعرقل تمديد تحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

 استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) الجمعة ضد مشروع قرار صاغته اليابان في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لتمديد تحقيق دولي في هجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا بعد يوم من عرقلة موسكو لتحرك أمريكي لتجديد التحقيق.

وتقدمت اليابان باقتراح يدعو إلى تمديد مدة آلية التحقيق المشتركة وهي عبارة عن فريق جماعي من المحققين مقره لاهاي وتنتهي صلاحية سلطاتها منتصف ليل الجمعة.

وتتألف تلك الآلية من محققين من الأمم المتحدة ومنظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية.

وتأتي محاولة اللحظة الأخيرة بعد عجز مجلس الأمن عن التصويت مرتين لصالح تمديد عمل الآلية بعدما تناطحت روسيا والولايات المتحدة بشأن قوة المهام.

واستخدمت روسيا حق النقض الفيتو على مشروع قرار بقيادة واشنطن الخميس كان سيمدد عمل آلية التحقيق المشتركة لمدة عام بشكلها الحالي، وتقدمت بمشروع قرار منافس وتم رفضه.

ويدعو المقترح الياباني الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمدير العام لمنظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية أحمد أزومجو بالتحرك ووضع توصياتهما بشأن كيفية قيام قوة مهام الأسلحة بتحقيقاتها.

وتلقي روسيا بشكوك على أحدث تقرير لآلية التحقيق المشتركة، بعدما ألقى باللائمة فيما يتعلق بهجوم غاز السارين في أبريل/نيسان عام 2017 في خان شيخون بشكل مباشر على النظام السوري.

واستخدمت موسكو حق النقض في محاولات سابقة لتجديد تفويض آلية التحقيق الشهر الماضي، بدعوى أن المجلس يجب أن ينتظر حتى صدور تقرير خان شيخون.

وأصدر البيت الأبيض بيانا قال فيه إن فيتو روسيا على قرار الأمم المتحدة بشأن تحقيق سوريا “رسالة واضحة” مفادها أن موسكو لا تقدر أرواح الضحايا.

اترك رد

Translate »