مجزرة في خان شيخون بقصف للطيران الحربي

قتل مدنيون جراء قصف نفذه طيران حربي في بلدة خان شيخون التابعة لمحافظة إدلب السورية.

اليوم الأحد 17 كانون الأول، بمقتل تسعة مدنيين جراء عشر غارات جوية نفذها طيران حربي يعتقد أنه تابع لسلاح الجو الروسي.

وأن بين الضحايا نساء وأطفال، وأن سبعة منهم تعرضوا للحرق الناتج عن الغارات التي استهدفت منزلهم.

بينما قالت وسائل اعلام النظام إن “الطيران الحربي يستهدف مواقع للمسلحين في خان شيخون محققًا إصابات مباشرة في صفوفهم”، حسب وصفها.

يتزامن ذلك مع فتح فصائل المعارضة السورية محورًا جديدًا في ريف حماة الشمالي ضد قوات الأسد، للتخفيف من الضغط الذي تواجهه في ريفي حماة الشرقي وحلب الجنوبي.

حيث أعلن فصيل “جيش العزة” عبر معرفاته الرسمية اليوم، السيطرة الكاملة على قرية الزلاقيات وحواجزها واغتنام عدة آليات ثقيلة ومقتل العشرات من قوات الأسد.

وقال إنه أسر مجموعة من قوات الأسد أثناء هروبهم من حاجز الزلاقيات.

كما دخل فصيل “جيش الأحرار” خط معارك فصائل المعارضة نحو مدينة حلفايا التي تسيطر عليها قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في ريف حماة الشمالي.

وفي حديث مع المكتب الإعلامي للفصيل اليوم، أكد لعنب بلدي دخول الفصيل إلى جانب “جيش العزة” و”الحزب التركستاني”، مشيرًا إلى أن غالبية الفصائل تشارك في المحور الذي فتح حديثًا.

ويتزامن فتح المحور مع معارك تخضوها فصائل المعارضة في ريف حماة الشرقي ضد قوات الأسد من جهة وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى.

 

اترك رد

Translate »