من يقف وراء استهداف قاعدة حميميم الروسية في سوريا؟

أكدت مصادر إعلامية تعرض قاعدة حميميم الروسية في الساحل السوري لضربات نفذتها طائرات مسيرة (درون)، من دون أن تتطرق المصادر إلى حجم الخسائر التي أحدثتها الضربات في القاعدة.

ولم تكن هذه الواقعة الأولى، إذ تكررت للمرة الثانية في غضون أسبوع، الأمر الذي فتح باب التكهنات عن الجهة التي تقف خلف عمليات الاستهداف هذه.

ووفرت السرية التامة التي حرصت الجهة المستهدفة للقاعدة على إحاطة عملها بها ساحة خصبة للتحليلات التي ذهبت إلى حد الحديث عن وقوف دول كبرى وراء الهجمات.

لكن وبالمقابل، بدت بعض التحليلات أقرب إلى الواقعية ومنها التحليل الذي قدمه السياسي السوري وائل الخالدي، حيث كتب على صفحته الشخصية “فيسبوك”: “الطائرات المسيرة تمتلكها جميع الفصائل في سوريا ولا تتجاوز قيمتها راتب حسن نصر الله- 1300 دولار أمريكي”.

وأضاف: “يتم تعليق القنابل اليدوية على الطائرة التي تستطيع حمل 6 كلغ من المتفجرات والتي لا تكشف عبر الرادارات كونها مغلفة بالفلين، وعدم وجود داعش في المنقطة يمنع اتهامها من الروس”.

واستطرد الخالدي بالقول: “عندما تتوفر الإرادة الشعبية للمقاومة، فإن التضاريس السورية تسمح بجعل ليل المحتل الروسي جحيما ونهاره لهيبا”.

من جانبه لم يستبعد الخبير العسكري العميد أحمد رحال، وقوف فصائل المعارضة وراء عمليات الاستهداف هذه، لافتا في تصريح مقتضب “، إلى سهولة امتلاك تقنية الطائرات المسيرة بفضل رخصها وانتشارها في الأسواق.

بدورها، قالت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية في سوريا” على “تلغرام”، إن “التطورات الأمنية في أجواء قاعدة حميميم العسكرية ناجمة عن وجود تهديد من أجسام معادية يجري التعامل معها”، وهددت بقولها: “التجاوزات الأمنية على حميميم سيدفع مرتكبوها ثمنا باهظا على ارتكابهم لهذه الحماقات غير المبررة”.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال: “استهدفت طائرات مسيرة عن بعد، أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أنها تابعة لفصيل إسلامي عامل في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، مطار حميميم العسكري بعدة قنابل، قبل أن تباشر القوات العاملة في المطار باستهداف الطائرة وإسقاطها”.

أما صفحة “حركة أحرار العلويين” على “فيسبوك” فاعتبرت أن ما يجري “رسالة لبوتين مفادها، أنا قادرون على أن نقلب الطاولة عليك متى نريد، أنت تلعب مع الكبار ولن تكون يوما من الكبار إلا إذا سمحنا لك نحن أن تأخذ هذا الدور، سمحنا لك بالدخول بمزاجنا، وعندما نريد إخراجك سنخرجك بطريقتنا نحن”.

وأضافت: “اللعبة كبيرة اليوم، مطار حميميم تعرض لضربة كبيرة لم يستطيع الروس سوى التصدي لـخمسة صواريخ وطائرتين مسيرتين محملتين بالقنابل، أما بقية الصواريخ والطائرات المسيرة فوصلت إلى هدافها ودمرت طائرات ودمرت منصة صواريخ إس إس 400”.

لكنّ ناشطين قللوا من أهمية ما كتبته الصفحة، ومنهم السياسي السوري المنشق عن نظام الأسد ياسين عضيمة، الذي شدد على “وهمية الصفحة”، مضيفا أن “الصفحة تعمد إلى إدخال أسماء حقيقية من أجل إيهام الناس بصحتها”.

وتعليقا على ذكر الصفحة (حركة أحرار العلويين) لاسمه، قال عضيمة: “ليس لدي أدنى فكرة عن مرجعية هذه الصفحة، فهي كذلك جاءت على ذكر العماد علي حبيب، علما بأن حبيب رجل طاعن في السن، وغير قادر حتى على خدمة نفسه بنفسه”.

وكانت صفحة “حركة أحرار العلويين” قالت، إن الحركة موجودة منذ العام 2012، ولها عدد من الأعضاء من بينهم العماد علي حبيب، وياسين عضيمة، وعدد من الضباط العلويين.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية اعترفت بمقتل جنديين لها، جراء تعرض القاعدة لهجمات بقذائف الهاون ليلة رأس السنة.

اترك رد

Translate »