تحذيرلموسكو غير مسبوق

نواه كيزني
ترجمة محمد علي الترك

قتلت الطائرات المقاتلة الأمريكية خمسة مسلحين روس في سوريا. وهي أول مواجهة عسكرية مباشرة بين القوتين العظميين منذ عقود. وقعت الحادثة في 7 شباط / فبراير، لكن الكرملين أكد اليوم القتلى: “أريد أن أؤكد أنهم ليسوا من العسكريين الروس”، وفقا لما ذكرته متحدثة اليوم الخميس.

في محافظة دير الزور شرق سوريا على ضفة الفرات هاجمت قوات الأسد ومرتزقة روس قاعدة لقوات سورية الديمقراطية (قسد) تواجد فيها مستشارين عسكريين أمركيين . طلب المدافعون المساعدة فقامت القوات الجوية الأمريكية بصد الهجوم بقصف جوي كثيف.
في الأيام الأخيرة لوحظ ضبط النفس من الطرفين وتراجع الاتهمات المتبادلة. ويقدر خبيران في المنطقة الوضع الراهن.

«تحذير غير مسبوق»

حسب راي الباحث السياسي فيكين تشتيريان من جامعة جنيف أرادت امريكا وضع خط أحمر : شرقي الفرات هي منطقة سيطرة أمريكية لا يسمح هناك بتقدم قوات الأسد أو قوات روسية.
لم تحصل مواجهات مباشرة بين الدول العظمى لا في حرب جورجيا عام 208 ولا أثناء أزمة أوكرانيا في عام 2014
لكن الولايات المتحدة ترسل الآن إيماءات تهديدية. قال تشيتريان لموقع ” 20 دقيقة “انه تحذيرلموسكو لم يسبق له مثيل “.
لكن الباحث موريل أسبورغ من معهد العلم والسياسة الألماني يعارض هذا الرأي” لا أعتقد أن الأمريكان كانو على علم أنهم سيصيبون مباشرة مرتزقة روس”

بوتين يريد تسويق مقولة أن تدخله في سوريا انتهى
ويتفق العالمان السياسيان على أن كلا الجانبين لا يريدان تصعيدا إضافيا. لكن واشنطن تريد تقسيم واضح لمناطق النفوذ في الشرق الأوسط ، حسب تشتيريان. هذا التقسيم تعرض للإهتزاز من خلال التدخل العسكري الروسي في سبتمبر 2015 . لكن موسكو ليس لديها الوسائل العسكرية للتعامل مباشرة مع الولايات المتحدة.
يقول أسبورغ لموقع 20 دقيقة:
في روسيا نفسها،الغالبية العظمى من السكان لا تقف وراء التدخل في سوريا،”فقط قبل الانتخابات الرئاسية في 18 مارس، يريد بوتين تسويق التدخل بأنه ناجح وأنه انتهى..”

جيش المرتزقة يقاتل في سوريا

في الواقع العمل كمرتزقة أو استئجار مرتزقة في روسيا هو وضع غير قانوني. ومع ذلك كشف موقع الكتروني وجود فرقة مرتزقة يقودها ضابط مخابرات سابق هو ديمتري أوتكين تحت إسم مستعار هو فاغنر ومعظم أعضاء الفرقة هم جنود سابقين قاتل الكثير منهم بالفعل لصالح الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا. في سوريا جرى توظيفهم على سبيل المثال في قتال داعش
وفي الاستيلاء على مدينتي تدمر وديرالزور. والمرتزقة تعود بالنفع على الجيش النظامي لأنهم يقللون من خسائرهم ولا يضطرون أن يفسروا ذلك للجمهور .

اترك رد

Translate »