فرنسا: الغوطة الشرقية ستتحول إلى “مقابر مفتوحة”

قال المندوب الفرنسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، إن الغوطة الشرقية ستتحول إلى مقابر مفتوحة.

وأضاف ديلاتر في تصريح صحفي اليوم، الجمعة 16 من آذار، أن “الأسوأ قادم في الغوطة الشرقية، وهو لم يأت بعد، وستتحول الغوطة إلى مجرد مقابر مفتوحة نتيجة لأفعال النظام السوري”.

وطالب المندوب الفرنسي بدعم جهود المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، بخصوص التوصل إلى حل سياسي، لأن الحل في سوريا لن يأتي إلا من خلال الأمم المتحدة.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية إلى هجوم عسكري مكثف من قبل قوات الأسد بمساندة الطيران الروسي، منذ 18 من شباط الماضي، راح ضحيتها أكثر من ألف شخص بحسب إحصائيات أممية ومحلية.

وتتهم فرنسا النظام السوري وروسيا بعدم التقيد بقرار مجلس الأمن حول فرض هدنة إنسانية في الغوطة وفتح ممرات إنسانية.

وهددت مرارًا على لسان مسؤوليها باستخدام القوة العسكرية ضد قوات الأسد في حال ثبت استخدام الأسلحة الكيماوية.

وكان قائد الجيش الفرنسي، فرانسوا ليكوانتر، قال لإذاعة “أوروبا 1” إن قواته على استعداد للتحرك في سوريا إذا اقتضت الضرورة.

وأضاف “بالطبع سيتم ذلك على الأرجح بتنسيق مع الأمريكيين، بوسع فرنسا التحرك بشكل مستقل لكن التحرك مع حليف استراتيجي له نفس الرؤية بشأن الوضع في سوريا وبشأن تجاوز هذه الخطوط الحمراء شكل من التضامن“.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، وصف الوضع في الغوطة الشرقية بأنه “جحيم على الأرض” بفعل قصف النظام السوري وروسيا.

 

اترك رد

Translate »